الرئيسية / أخبار سوريا / تقارير وتحقيقات / نائبات في البوندستاغ الألماني تطالبن بحماية منطقة الادارة الذاتية والاعتراف بها

نائبات في البوندستاغ الألماني تطالبن بحماية منطقة الادارة الذاتية والاعتراف بها

 

 

الاتحاد برس:

 

طالبت نائبات في البوندستاغ /البرلمان/، الألماني بحماية دولية لمناطق الادارة الذاتية في شمال وشرق سوريا والاعتراف بها.

 

حيث نشرت اليوم الاربعاء، 3 برلمانيات عن حزب اليسار الألماني، وهن كل من هيلين اَفريم سومر, كوكاي اكبولوت و جانسو اوزدامير، بياناً خطياً إلى الرأي العام.

 

واشار البيان إلى انه في 20 يناير من العام الماضي وبموافقة روسيا على فتح المجال الجـوي أمام سِلاح الجيش التركي لشن هجمات عنيفة متكررة على منطقة عفرين، بمشاركة الفصائل التركية، ما تسبب بمقتل المئات من المدنيين العزل وتهجير مئات آخرين واحتلال المدينة.

 

وقالت البرلمانيات الثلاث، كـ “سياسيين ألمان ذوي أصول كردية، قمنا بإجراء مناقشات مكثفة مع ممثلين من مناطق شمال وشرق سوريا حول مُشاركة الحكومة الألمانية في المنطقة الآمنة ومطالبهم بهذا الخصوص”.

 

واضاف البيان، لعِب الشعب الكُردي مع شعوب ســوريا دوراً حاسِماً في الانتصار على تنظيم داعش, وتمكنوا من بناء نظام ديمقراطي, مُسالِم و تحرري.

 

واضافت النائبات الثلاث، الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا تعتبر بديلاً ديمقراطياً لنظام الأسد الديكتاتوري و الميليشيات الإرهابية.

 

ورفض البيان ادعاءات تتكرر بِشكل مُستمر تحاول الترويج لمقولة أن الكُرد يحاربون بالوكالة، موضحا ان شعوب شمال وشرق ســوريا لا يقاتلون من أجل مصالح دول أخرى و إنهم ملتزمون بتعايش ديمقراطي وتحرري متعدد المكونات من أديان و طوائِف وضمن قواعد ديمقراطية و تحررية لمختلف المكونات المتعايشة في سوريا، داعيا إلى احترام هذِه التطلعات و قبولها و العمل على دعمِها.

 

ونفت النائبات الألمانيات، الانطباع الخاطئ لدى الرأي العام، حول أن الإدارة الذاتية لشمال و شرق سوريا تمثل تهديداً على وحدة البِلاد، إذ اشار بيانهن إلى ديباجة العقد الاجتماعي للإدارة الذاتية و التي تنص على (الإدارة الذاتية لشمال و شرق سوريا تعتمد على مفهوم الإدارة الذاتية بمضمونها الجغرافي و السياسي ضمن إدارة لامركزية في سوريا الديمقراطية).

 

ودعا البيان الحكومة الألمانية للعمل بشكل فعال مع الإدارة الذاتية، وأن توقف تصدير الأسلحة إلى تركيا و العمل فوراً للحِوار مع الإدارة الذاتية.

 

وخلص البيان الى انه بناءً على ما ذكر وبعد نِقاشات مكثقة مع ممثلي الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، ندعو إلى حماية ودعم مناطق الإدارة الذاتية، وعلى حكومة دمشق  مستقبلاً الاعتراف بالإدارة الذاتية، التي تحتاج  إلى الأمم المتحدة لحمايتها من أي هجمات يمكن أن تشن من قبل أي طرف كان.

 

 

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *