الرئيسية / أخبار سوريا / محافظات الشمال الشرقي على صفيح ساخن.. سواء في مناطق النظام أو الإدارة الذاتية

محافظات الشمال الشرقي على صفيح ساخن.. سواء في مناطق النظام أو الإدارة الذاتية

محافظات الشمال الشرقي على صفيح ساخن.. سواء في مناطق النظام أو الإدارة الذاتيةمحافظات الشمال الشرقي على صفيح ساخن.. سواء في مناطق النظام أو الإدارة الذاتية

الاتحاد برس:

تشهد المناطق الخاضعة للنظام شرقي البلاد، حالة متصاعدة من التوتر بين الجانب الروسي والميليشيات الإيرانية، وسط جهود روسية لتحجيم النفوذ الإيراني في المنطقة وسوريا عموما.

وتزايد التوتر بين الجانبين، عقب الاجتماع الذي ضم مؤخرا مسؤولي الأمن القومي الأميركي والإسرائيلي والروسي في إسرائيل.

من جانب آخر تسود حالة من الاستياء الشعبي بمناطق قوات سوريا الديمقراطية- قسد، في محافظتي الرقة ودير الزور، شرق الفرات، حيث تُطالب بعض العشائر العربية، بضم منطقة غرب الفرات إلى شرقه وطرد المليشيات الإيرانية والروسية وقوات النظام، وتسليم إدارة المناطق العربية لأبنائها أسوة بحال الكرد في مناطقهم.

يقابل ذلك حالة من التذمر في المنطقة الكردية “إقليم الجزيرة” الخاضعة لـ “قسد” في مدن الحسكة، قامشلو/ قامشلي وغيرها، احتجاجا على إصدار مكتب الدفاع في الإدارة الذاتية الكردية قرارا جديدا يتعلق بالتجنيد الإجباري، ينصّ على تجنيد مواليد 1986 إلى 2001، على خلاف المناطق العربية الخاضعة للإدارة الذاتية حيث التجنيد فيها يشمل من تتراوح مواليدهم بين الـ 1990 إلى 2001.

من جهة اخرى تشهد المنطقة الكردية، توترا متزايدا بين وحدات حماية الشعب- الكردية والمربعات الامنية للنظام، حيث بادرت استخبارات النظام إلى اعتقال عدّة شبان كرد ضمن المربع الأمني بمدينة قامشلو/ قامشلي، ومضايقة عناصره للمارة اثناء تواجدهم في المربع الامني.

وتعمل الوحدات الكردية المسيطرة على مجمل المدينة، على تحصين مواقعها وتعزيزها، تحسبا لاندلاع مواجهات بين قوات النظام وميليشيات محلية موالية.

وفي الحسكة مركز المحافظة، هناك مخاوف من اندلاع اشتباكات بمناطق سيطرة النظام بين قواته وميليشيات محلية موالية من المكون العربي تعرف بـ “المقنعين”، نتيجة تخوف زعيمها من قتله او اعتقاله لعدم انصياعه لأوامر أجهزة النظام الأمنية في المدينة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *