الرئيسية / أخبار سوريا / النظام يحنث بوعوده لعناصر التسوية بالحسكة ويسوقهم إلى الخدمة العسكرية خارج المحافظة

النظام يحنث بوعوده لعناصر التسوية بالحسكة ويسوقهم إلى الخدمة العسكرية خارج المحافظة

النظام يحنث بوعوده لعناصر التسوية بالحسكة ويسوقهم إلى الخدمة العسكرية خارج المحافظةالنظام يحنث بوعوده لعناصر التسوية بالحسكة ويسوقهم إلى الخدمة العسكرية خارج المحافظة

الاتحاد برس:

بدأت سلطات النظام، بسوق عدد من ابناء محافظة الحسكة، الفارين من جيشه والمنشقين عنه، إلى الخدمة العسكرية خارج محافظتهم، بعد ان سلموا انفسهم بموجب تسوية تضمنت أن تكون خدمتهم داخل المحافظة.

وكان النظام افتتح مركز تسوية بالفوج 154 بمدينة قامشلو/ القامشلي، واعلن القائد العسكري للنظام بمحافظة الحسكة شمال شرق سوريا، اللواء أحمد شريف أحمد، أن خدمة أبناء المحافظة ممن يسلمون أنفسهم لمركز التسوية ستكون ضمن القطع العسكرية بمحافظة الحسكة.

وبعد تلقي الفارين والمنشقين تطمينات من شخصيات موالية، قام عددا منهم بتسليم أنفسهم لمركز التسوية سالف الذكر، وتم تسوية أوضاع 60 عنصرا منهم، لكن سرعان ما تم الانقلاب عليهم من قبل النظام.

وأفادت مصادر مقربة لضباط النظام بالحسكة، ان 13 عنصرا من عناصر التسوية، نقلوا بطائرة “إليوشن” من مطار قامشلو/ قامشلي، إلى مطار دمشق ومنها إلى فرع الشرطة العسكرية في القابون، ليصار عرضهم على القضاء العسكري، على ان يتم نقل بقية عناصر التسوية ممن سلموا انفسهم.

يذكر ان غالبية مدن وبلدات محافظة الحسكة، تخضع لسيطرة وحدات حماية الشعب- الكردية، لكن سلطات النظام وقواته العسكرية، لا تزال تمسك مراكز عسكرية وامنية، في المربعات الامنية وسط مدينتي قامشلو/ قامشلي إضافة إلى مطارها، كذلك وسط مدينة الحسكة مركز المحافظة، كما ان السلطات الادارية للنظام تؤدي مهامها في مختلف انحاء المحافظة، وتقابلها سلطة الادارة الذاتية التي تعمل بشكل منفصل عنها.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *