الرئيسية / الخليج العربي / تصعيد غير مسبوق.. إيران تخطف ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز

تصعيد غير مسبوق.. إيران تخطف ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز

تصعيد غير مسبوق.. إيران تخطف ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمزتصعيد غير مسبوق.. إيران تخطف ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز

الاتحاد برس:

شهدت هذه الليلة تطورات خطيرة في الأوضاع الأمنية بمنطقة الخليج العربي ومضيق هرمز، وذلك عندما أقدمت ميليشيات الحرس الثوري الإيرانية على اختطاف ناقلة النفط البريطانية “ستينا إمبيرو”، في ظل توتر متصاعد تعيشه المنطقة منذ أسابيع.

وسريعاً عقدت الحكومة البريطانية اجتماعاً طارئاً لبحث الخطوة الإيرانية وحذر وزير الخارجية، جيرمي هنت، إيران من “العواقب الوخيمة” إنْ لم تفرج عن ناقلة النفط البريطانية المحتجزة في مضيق هرمز، معتبراً ذلك التصرف “أمراً غير مقبولٍ”.

وجدد هانت دعوة بلاده إلى ضمان “حرية الملاحة في الخليج العربي”، وقال إن حكومته ستبحث في اجتماع أمني قادم “ضمان الإفراج سريعاً عن السفينة”، وأضاف أن سفير بلاده في طهران على اتصال بوزارة الخارجية الإيرانية لحل الأزمة، وأن بريطانيا تعمل عن كثب مع شركائها الدوليين.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، صاحب التعليق الدولي الأول على الحادثة، فقال إن “التصعيد الإيراني تجاه بريطانيا يؤكد أنه كان محقاً بشأن موقفه من إيران”، وأشار في تصريحات صحفية إلى “إمكانية أن يكون الحرس الثوري الإيراني قد احتجز أكثر من ناقلة”.

أما ميليشيات الحرس الثوري الإيرانية فأعلنت أنها أقدمت على خطف ناقلة النفط البريطانية بدعوى “عدم اتباعها قواعد الملاحة الدولية”، بينما أشار متابعون إلى التهديدات الإيرانية المتكررة بخطف ناقلة نفط بريطانية (بشكل عشوائي) من أجل الضغط لإطلاق ناقلة نفط إيرانية محتجزة في إقليم جبل طارق التابع لبريطانيا.

ولم تقتصر أحداث هذه الليلة على اختطاف تلك السفينة، بل إن بيانات “ريفينيتيف” لتعقب حركة السفن أظهرت أن ناقلة نفط ثانية تديرها شركة بريطانية وترفع علم ليبيريا حولت اتجاهها فجأة شمالاً صوب ساحل إيران بعد مرورها غرباً عبر مضيق هرمز إلى الخليج العربي، إلا أن عملية خطف هذه الناقلة لم تكتمل وتركتها ميليشيات الحرس الثوري تعود إلى مسارها لاحقاً.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *