الرئيسية / اقتصاد / اختفاء مليار دولار من الميزانية الإيرانية كانت مخصصة للاستيراد

اختفاء مليار دولار من الميزانية الإيرانية كانت مخصصة للاستيراد

اختفاء مليار دولار من الميزانية الإيرانية كانت مخصصة للاستيراداختفاء مليار دولار من الميزانية الإيرانية كانت مخصصة للاستيراد

الاتحاد برس:

طلب محمود فايزي، رئيس مكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني، في خطاب من وزراء الصناعة والزراعة والصحة العامة، توضيحا لما حدث للواردات التي وعد بها أولئك الذين تلقوا (1.12 مليار دولار) بسعر الصرف الحكومي، كانت مخصصة لاستيراد الأدوية والسلع الأساسية.

وقالت إذاعة (فاردا) الأمريكية الناطقة بالفارسية، ان فايزي اشار الى إن حوالي 849 مليون يورو مخصصة لاستيراد “السلع الأساسية”، و130 مليون دولار أخرى مخصصة للأدوية، تم منحها لشركات، قد “اختفت”.

واتهم رئيس مكتب الرئاسة الإيرانية، 20 شركة بعدم استيراد البضائع التي تعهدت بإحضارها إلى البلاد بشكل قانوني، كما أرسل ذات الخطاب إلى البنك المركزي الإيراني، وطالب باتخاذ إجراء قانوني بشأن هذه القضية.

وذكرت (فاردا)، إن وزير الصحة سعيد ناماكي أفاد باعتقال مجموعة من موظفي الوزارة بتهمة التواطؤ في مؤامرات فساد تتعلق باستيراد الأدوية والمعدات الطبية، مشيرا إلى أن بعض المستوردين تلقوا مليوني يورو لاستيراد دعامات قلبية، لكنهم استوردوا بدلا من ذلك كابلا كهربائيا وهربوا من البلاد.

وكانت الاذاعة اشارت في وقت سابق من يوليو، أن طهران أنفقت 170 مليون دولار من أموالا حكومية مخصصة للإمدادات الطبية الأساسية على واردات السجائر.

وبسبب الانخفاض الحاد في قيمة العملة الإيرانية، تخصص الحكومة العملات الأجنبية بأسعار صرف أرخص لمستوردي الأدوية والمواد الغذائية والمواد الخام الحيوية وغيرها من السلع الأساسية التي يتم الموافقة عليها مسبقا.

ويبلغ سعر الصرف الرسمي في إيران 42 ألف ريال مقابل الدولار الواحد، لكن السعر السوق يحوم حول 130 ألف ريال مقابل الدولار، في شهر يوليو.

ويهدف السعر الرسمي إلى حماية المستهلكين الإيرانيين من القفزات المفاجئة الحادة في الأسعار بسبب العقوبات الأميركية المفروضة على طهران، لكن العملية لا تثمر بسبب انتشار الفساد.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *