الرئيسية / الخليج العربي / روحاني يرفع سقف التهديدات وبريطانيا تنضم لقوة حماية الملاحة البحرية

روحاني يرفع سقف التهديدات وبريطانيا تنضم لقوة حماية الملاحة البحرية

روحاني يرفع سقف التهديدات وبريطانيا تنضم لقوة حماية الملاحة البحريةروحاني يرفع سقف التهديدات وبريطانيا تنضم لقوة حماية الملاحة البحرية

الاتحاد برس:

جدد الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الثلاثاء، طرح شروط بلاده من أجل العودة إلى المفاوضات حول ملفها النووي، وقال إن “طهران تؤيد المحادثات مع واشنطن إن رفعت الأخيرة العقوبات”، وذلك بعد توسيع العقوبات الأمريكية على طهران وشمول شخصيات بارزة في الحكومة الإيرانية بينها وزير الخارجية محمد جواد ظريف.

وقال روحاني في تصريح متلفز إن “السلام مع إيران هو أساس كل سلام” وإن “الحرب مع إيران هي أم كل الحروب” حسب تعبيره، ووضع الكرة في ملعب الولايات المتحدة قائلاً “إن كانت تريد الحوار فعلاً، عليها قبل أي شيء آخر أن ترفع كل العقوبات”!

واستدرك روحاني بأنه “سواء أراد (الأمريكيون) الانضمام إلى الاتفاق النووي أم لا، فالأمر يعود لهم”، وأضاف: “إن كانوا يريدون محادثات، عليهم أن يمهّدوا الطريق لذلك. والطريق لذلك هو الندم. ليس هناك أي طريق آخر” على حد قوله.

وجدد روحاني تهديدات بلاده بمواصلة القرصنة في مياه الخليج العربي، ووسع دائرة التهديدات ليشمل “أمن الولايات المتحدة” قائلاً: “لا يمكنكم الإخلال بأمننا وأن تتوقعوا الأمن لأنفسكم”، واستطرد قائلاً: “السلام مقابل السلام والنفط مقابل النفط، لا يمكنكم القول إنكم ستمنعون تصدير نفطنا”.

قوة لحماية الملاحة البحرية

وتأتي تصريحات روحاني بعد يوم واحد من إعلان بريطانيا انضمامها إلى الولايات المتحدة في “قوة الأمن البحرية”، التي تهدف إلى حماية الملاحة في مضيق هرمز الاستراتيجي والذي حوّلته إيران إلى ساحة للقرصنة وخطف السفن التجارية.

حيث صرّح وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، في بيان أصدره أمس السبت: “المملكة المتحدة مصممة على حماية سفنها ضد تهديدات غير قانونية ولهذا انضممنا اليوم إلى القوة الامنية البحرية الجديدة في الخليج”.

ومن جانبه وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، قال إن تلك الخطوة لا تغير شيئاً في سياسة المملكة تجاه إيران، وتابع: “نبقى ملتزمين بالعمل مع إيران وشركائنا الدوليين لنزع فتيل التفجير والابقاء على الاتفاق النووي”.

بينما ربطت وكالة الصحافة الفرنسية الموقف البريطاني الجديد بالتصريحات الإيرانية الساخرة مما أسمته “العزلة الأمريكية” بشأن “قوة حماية الملاحة البحرية”، حيث صرّح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بأن حلفاء الولايات المتحدة “محرجون” من الانضمام إلى تلك القوة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *