الرئيسية / أخبار سوريا / مسؤولون كرد: واثقون من واشنطن إزاء التهديدات التركية

مسؤولون كرد: واثقون من واشنطن إزاء التهديدات التركية

مسؤولون كرد: واثقون من واشنطن إزاء التهديدات التركيةمسؤولون كرد: واثقون من واشنطن إزاء التهديدات التركية

الاتحاد برس:

رغم تصاعد حدة تصريحات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، بخصوص دخول جيش بلاده منطقة شرق الفرات في الشمال السوري، تبدو مواقف قوات سوريا الديمقراطية- قسد واثقة من الموقف الأمريكي.

حيث لم تصل واشنطن في المباحثات مع انقرة إلى اتفاق بشأن المنطقة الآمنة، نتيجة اصرار تركيا على شروطها الخاصة بإنشاء المنطقة، ورفض الامريكيين انفراد تركيا بالسيطرة عليها، وتهديد حلفائها وحدات حماية الشعب- الكردية، ما دفع بالمسؤولين الاتراك إلى تصعيد لغة التهديد، باجتياح المنطقة الكردية- سوريا، لفرض المنطقة الآمنة وفق ما تريد أنقرة، وحذرت الادارة الامريكية في تصريحات عدة تركيا من الاقدام على عمل احادي الجانب في شرق الفرات.

وفي ظل السجال الدائر بين الامريكيين والاتراك، ينظر قادة مجلس سوريا الديمقراطية- مسد، الجناح السياسي لـ”قسد”، إلى الموقف الأمريكي، بعين الثقة مع مخاوف من احتمالات عملية عسكرية تركية، كما حدث في عفرين.

ويرى بسام سعيد اسحاق، الرئيس المشترك لممثلية “مسد” في واشنطن، إن الولايات المتحدة تعارض احتمالاً كهذا، حيث استخدم مسؤولو وزارة الدفاع الأمريكية عبارات قوية في التعبير عن ذلك، موضحا أن “الأمور لن تصل إلى ما وصلت إليه في عفرين”.

ولفت اسحاق، إلى إن قوات “قسد” تستعد لاحتمال عملية تركية في شرق الفرات، وانها تأخذ التهديدات على محمل الجد.

ويقول قادة “قسد”، أن الولايات المتحدة استطاعت تجنب الحرب، ويحاول الدبلوماسيين الأمريكيين التوسط بينهم وبين أنقرة، لتجنيب المنطقة حربا جديدة، لكن لا يوجد اتفاق، واكد اسحاق ان “قسد” ان الحوار إيجابي وثلاثي، مشيرا إلى ان واشنطن بجدية للوصول إلى اتفاق بين تركيا و”قسد”، لمتابعة الجهود مع امريكا للقضاء النهائي على داعش.

وكشف مسؤول “مسد” في واشنطن، عن ضغط داخلي على إدارة الرئيس دونالد ترامب كي لا تتخلى عن حليفها الموثوق شرق الفرات “قسد”، خاصة أن العلاقات الأمريكية- التركية في اسوأ حال، لافتا إلى استياء غالبية أعضاء الكونغرس ومجلس الشيوخ من سياسات إردوغان، بالحصول على اسلحة روسية.