الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العالم / خبراء يشككون في نجاعة برنامج تجربه كازاخستان لمكافحة التطرف لدى نساء داعش

خبراء يشككون في نجاعة برنامج تجربه كازاخستان لمكافحة التطرف لدى نساء داعش

خبراء يشككون في نجاعة برنامج تجربه كازاخستان لمكافحة التطرف لدى نساء داعشخبراء يشككون في نجاعة برنامج تجربه كازاخستان لمكافحة التطرف لدى نساء داعش

الاتحاد برس:

أطلقت السلطات الكازاخية، في يناير الماضي، برنامج “اللمسة الناعمة” في معالجة مسألة رعاياها الذين انضموا لتنظيم داعش، مخالفة بذلك سياسة الحذر التي تعتمدها الكثير من الدول التي ترفض استقبال رعاياها ممن انضموا للتنظيم الإرهابي.

وتعتمد كازاخستان في معالجة التطرف لدى نساء داعش من حاملات جنسيتها واللواتي عدن إلى البلاد، عقب انهيار التنظيم عسكريا في سوريا والعراق، على اسلوب اخر غير سجن وحجز نساء التنظيم.

حيث تم وضعهن في فندق صغير في صحراء بغربي كازاخستان، وذلك في إطار برنامج تتبناه الدولة لمكافحة التطرف، ويرى القائمون على البرنامج إنه سيعود بالنفع على النساء والمجتمع الذين سيرجعون للانضمام إليه مجددا.

لكن صحيفة نيويورك تايمز الامريكية، نقلت عن ليسبيث فان دير هايد، الخبيرة في شؤون التطرف بالمركز الدولي لمكافحة الإرهاب في لاهاي، قولها إن الحكومات ليست من المعجبين بتجربة هذا الأسلوب، بسبب المخاطر الكبيرة التي تنطوي عليها، موضحة ان مثل هذه البرامج لمكافحة التطرف كانت موجودة منذ عقود مضت، لكنها فشلت في إظهار فوائد واضحة.

كذلك وجدت، مديرة مركز تحليل النزاعات والوقاية منها، يكاترينا سوكريانسكايا، أن برامج إزالة التطرف من أذهان معتنقيه لا تقدم أي ضمانات، ولكنها بديلة للسجن أو عقوبة الإعدام لأجل غير مسمى.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *