الرئيسية / العرب والعالم / أخبار العالم / أزمة ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في جبل طارق مستمرة والحكومة البريطانية تخلي مسؤوليتها

أزمة ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في جبل طارق مستمرة والحكومة البريطانية تخلي مسؤوليتها

أزمة ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في جبل طارق مستمرة والحكومة البريطانية تخلي مسؤوليتهاأزمة ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في جبل طارق مستمرة والحكومة البريطانية تخلي مسؤوليتها

الاتحاد برس:

أعلنت وزارة الخارجية البريطانية، يوم الثلاثاء، أن مصير ناقلة النفط الإيرانية “غريس 1” المحتجزة في إقليم جبل طارق جنوبي شبه الجزيرة الإيبيرية، متعلق بما تراه حكومة الإقليم مناسباً، مخلية بذلك المسؤولية عن الحكومة البريطانية.

ونقلت وكالة رويترز عن متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية قوله إن “التحقيقات الجارية بشأن جريس 1 مسألة تخص حكومة جبل طارق.. ونظرا لاستمرار التحقيق فلا يسعنا الإدلاء بأي تصريح آخر”.

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء صرح نائب رئيس مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية في إيران، جليل إسلامي، لوكالة الأنباء الإيرانية بأن “بريطانيا مهتمة بالإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية جريس 1… في أعقاب تبادل بعض الوثائق. نأمل أن يتم الإفراج قريباً”.

وتعود المسألة إلى مطلع شهر تموز الماضي، عندما احتجزت قوة من مشاة البحرية الملكية البريطانية ناقلة النفط الإيرانية التي كانت ترفع علم دولة بنما، قبالة سواحل إقليم جبل طارق في البحر المتوسط، للاشتباه في نقلها النفط الخام إلى النظام السوري، ما ينتهك العقوبات الأوروبية.

وردت حكومة إقليم جبل طارق على مزاعم “إسلامي” بالنفي، وصرح مصدر مسؤول في حكومة الإقليم بأن تلك المعلومات غير صحيحة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *