الرئيسية / أخبار سوريا / هل أرسلت الفصائل التركية تعزيزات إلى جبهات القتال بمنطقة التصعيد؟

هل أرسلت الفصائل التركية تعزيزات إلى جبهات القتال بمنطقة التصعيد؟

هل أرسلت الفصائل التركية تعزيزات إلى جبهات القتال بمنطقة التصعيد؟هل أرسلت الفصائل التركية تعزيزات إلى جبهات القتال بمنطقة التصعيد؟

الاتحاد برس:

اعلنت فصائل موالية لتركيا بريف حلب الشمالي حلب، ارسالها لتعزيزات عسكرية إلى جبهات القتال جنوب إدلب، لمؤازرة الفصائل التي تحارب قوات النظام في منطقة التصعيد.

وجاء الاعلان عقب حملات نظمها ناشطون ومعارضون، انتقدوا فيها الفصائل التركية لتقاعسها عن دعم الفصائل بمنطقة التصعيد.

حيث دعا المتحدث باسم المجلس الإسلامي السوري المعارض، عبد الكريم بكار، الفصائل التركية لإرسال مقاتليها إلى جبهات إدلب، بعد تقدم قوات النظام في المنطقة، واقتراب المعارك من مدينة خان شيخون.

كذلك طالبت فصائل غرفة عمليات /الفتح المبين/، في تغريدات على تويتر، بامدادت وعتاد، من عناصر ومدرعات وأسلحة، لوقف تمدد جيش النظام باتجاه المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل.

وذكرت مصادر في الفصائل التركية انها ارسلت زهاء 300 عنصرا إلى جبهات القتال في إدلب كدفعة أولى، تليها دفعة ثانية مقدمة من فصيل الجبهة الشامية.

من جهة اخرى نقلت صفحات معارضة عن الرائد يوسف حمود، الناطق باسم الفصائل التركية، انهم يخططون لفتح جبهات قتال جديدة ضد النظام، وإرسال مجموعات إلى إدلب، مدعومة بالسلاح الخفيف والمتوسط والثقيل.

وتواجه الامدادات صعوبة في الوصول إلى مناطق القتال، لوجود الطائرات الروسية التي ترصد خطوط الإمداد القادمة من الشمال، إضافة إلى السيطرة النارية لقوات النظام، التي استولت على مواقع استراتيجية لمنع نقل التعزيزات القادمة من ريف حلب الشمالي إلى إدلب وحماة.

هذا ويتهم ناشطون معارضون الضامن التركي، بتزويد طائرات شريكه الروسي بإحداثيات مواقع ومستودعات الاسلحة النوعية التي تم تزويد فصائل منطقة التصعيد بها خلال الأيام الماضية، والتي تم تدمير معظمها في المواجهات الاخيرة، وسط تساؤلات عن اسباب انقلاب كفة الميزان لصالح جيش النظام، بعد ان كانت لصالح الفصائل قبل استانا13.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *