الرئيسية / أخبار سوريا / ريف إدلب الجنوبي “على شفا جرف هار”

ريف إدلب الجنوبي “على شفا جرف هار”

ريف إدلب الجنوبي "على شفا جرف هار" ريف إدلب الجنوبي “على شفا جرف هار”

الاتحاد برس:

تبادلت وزارتا الخارجية لدى حكومة النظام والحكومة التركية، اليوم الاثنين، الاتهامات وبيانات الادانة، جراء تداعيات نتجت عن تسارع الاحداث في ريف إدلب الجنوبي.

حيث قصف الطيران الحربي للنظام والروسي، قافلة عسكرية تركية كبيرة تحمل تعزيزات إلى جبهات القتال بجنوب إدلب وشمال حماة، اسفر عن قتلى وجرحى، وتوقف القافلة في معرة النعمان.

لتصدر الخارجية التركية بيانا تندد فيه بإقدام النظام على قصف الرتل العسكري، معتبرة العمل انتهاكا لما توصل اليه بوتين- اردوغان بشان المنطقة منزوعة السلاح، مشيرة إلى ان الشحنة كانت في طريقها إلى نقاط المراقبة التركية الموجود في المنطقة بموجب تفاهمات سوتشي.

ولم تشر الوزارة في بيانها إلى الجهة التي شنت الهجوم على الرتل المؤلف من 50 آلية مصفّحة وناقلات جند وعربات لوجستية، معلنة مقتل 3 اشخاص وجرح 12 اخر.

بدورها كانت وزارة الخارجية في حكومة النظام، نددت بإرسال تركيا شحنات عسكرية إلى داخل الاراضي السورية، متهمة أنقرة بتقديم الدعم العسكري إلى فصائل مقيدة على لائحة الارهاب الاممية.

وتزامن دخول الرتل التركي إلى معرة النعمان، مع سيطرة قوات النظام على التخوم الشمالية الغربية لمدينة خان شيخون، وفي حال استكمال السيطرة عليها، يمكن للنظام محاصرة ريف حماة الشمالي المجاور، الامر الذي يعزل نقطة المراقبة التركية في بلدة مورك، وهي اكبر نقطة تركية في منطقة التصعيد، ما يثير التكهنات بشأن مصير هذه النقاط، وبالتالي الاستفسار عن جدوى استمرار تفاهمات بوتين وشريكه أردوغان.

وفي تطور ميداني لاحق، تقدمت قوات النظام بعد سيطرتها على تخوم خان سيخون، في هجوم جديد انطلاقاً من قرى الفقير وكفرديون، صوب الطريق الدولي الذي يسيطر على جزء منه فصائل ادلب، ليقترب من الطريق مسافة اقل من 1/كم .

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *