الرئيسية / منوعات / جريمة مصورة تفجر غضب النساء التركيات بوجه حكومة اردوغان

جريمة مصورة تفجر غضب النساء التركيات بوجه حكومة اردوغان

جريمة مصورة تفجر غضب النساء التركيات بوجه حكومة اردوغانجريمة مصورة تفجر غضب النساء التركيات بوجه حكومة اردوغان

الاتحاد برس:

خرجت مئات النساء في تظاهرة بمدينة إسطنبول، احتجاجا على الاعتداءات الجنسية والعنف التي تتعرض له المرأة في تركيا، وحملت المحتجات حكومة الرئيس رجب طيب اردوغان، مسؤولية تفاقم هذه الجرائم، نتيجة تراخيها وعجزها عن مواجهة هذه الظاهرة.

وأطلقت المتظاهرات الغاضبات هتافات مناهضة للعنف، مرددات “أوقفوا قتل النساء”، و”لا تتفرجوا على هذا العنف، إفعلوا شيئا لوقفه”.

وتتعرض النساء في تركيا، لحوادث عنف متكررة، حيث هزت الحادثة الاخيرة التي تعرضت لها (أمينة بولوت)، الراي العام التركي، والتي قتلها زوجها أمام ابنتهما 10 سنوات، طعنا بكسين، إثر شجار بينهما حصل في مقهى بمدينة كيريكالي وسط البلاد.

وكانت الجريمة تم تصويرها، حيث تصرخ الطفلة، “أمي لا تموتي”، فيما الضحية تقول “لا أريد أن أموت”، وعلقت إحدى منظمات التظاهرة، على الحادث موضحة للصحفيين، ان قتل “بولوت” تسبب بموجة من الإحباط في المجتمع، وان كلماتها الأخيرة تتردد في آذان جميع النساء في تركيا.

وحملت المتظاهرات، السلطات التركية المسؤولية الكاملة، جراء تساهلها مع مرتكبي الاعتداءات، واعتبرن عجز حكومة حزب العدالة والتنمية عن معالجة الظاهرة السبب الرئيس وراء انتشارها.

وتسببت الجريمة في اطلاق حملة تنديد واسعة على مواقع التواصل، ودعوات لتشديد الإجراءات لمنع أعمال العنف بحق النساء.

وتقول إحصائيات الأمم المتحدة، إن قرابة 40 بالمئة من النساء في تركيا، يتعرضن لكل أشكال جرائم العنف البدني أو الاسري من شريك الحياة والاقارب، وحسب تقديرات المنظمات المدافعة عن حقوق النساء، شهدت تركيا خلال الأشهر الـ8 الأخيرة مقتل284 امرأة.