الرئيسية / أخبار سوريا / العدد 12 من “ملفّات أسبار” يتوّج عاماً من مسيرتها

العدد 12 من “ملفّات أسبار” يتوّج عاماً من مسيرتها

العدد 12 من "ملفّات أسبار" يتوّج عاماً من مسيرتهاالعدد 12 من “ملفّات أسبار” يتوّج عاماً من مسيرتها

توّج العدد 12 من مجلة “ملفّات أسبار” مسيرة عام من انطلاق المجلة التي تصدر عن مركز أسبار-دوسلدورف للأبحاث والدراسات الاستراتيجية، وتناول صلاح الدين بلال، رئيس التحرير في الافتتاحية، التهديدات الإيرانية لأمن الطاقة، بعد استهداف مواقع حساسة لإنتاج الطاقة في السعودية، والنتائج المترتّبة عليه في صناعة الطاقة العالمية، وأمن الملاحة في الخليج.

في الملف السوري، كتب عبد الناصر حسّو عن العشائر في الجزيرة السورية، والعلاقات فيما بينها، والتحولات التي طالتها بعد 2011، ودورها في توازنات القوى. وحول التغيّرات الديموغرافية في الساحل السوري، كتب كمال شاهين، راصداً تلك التغيّرات من زوايا عدة، أهمها الأمن والاقتصاد.

في الملف الإقليمي، نشرت المجلة ورقة من إعداد المركز، حدّدت فيها الأسئلة الرئيسية للأوضاع في مصر، على ضوء المستجدات الأخيرة. وكتب حسام ميرو، مدير التحرير، حول مؤشرات تراجع مكانة حزب العدالة والتنمية التركي، وبداية النهاية لمسار هذا الحزب في الساحة السياسية التركية.

دولياً، كتب حسام أبو حامد حول العلاقات الفرنسية الإيرانية، تناول فيها العثرات الكبيرة في مسيرة تلك العلاقات، على ضوء المحاولات الفرنسية في حلّ الخلافات بين فرنسا والولايات المتحدة.

في الملف الأمني، نشرت المجلة ورقة من إعداد وحدة تحليل السياسات في المركز، تناولت “الاستراتيجية الإسرائيلية في الشرق الأوسط”، وهي قراءة تحليلية للمسح الاستراتيجي الإسرائيلي الصادر عن “معهد دراسات الأمن القومي في إسرائيل” للعام 2019.

وكتب محمد مصطفى عيد عن دور رجال الأعمال الجدد في إعادة إعمار سوريا، والتنافس الموجود فيما بينهم، في ضوء الاستقطابات الجديدة، والتي ستفرضها نهاية الحرب السورية.

وفي باب وجهة نظر، تناول محمد حلاّق الجرف مفهوم العدالة المكانية، انطلاقاً من ثنائية العدالة/ الظلم، وأشكال الظلم الخمسة التي حدّدها عالم الجغرافيا الماركسي ديفيد هارفي، ودورها في تحديد مفهوم العدالة المكانية، خصوصاً في حالات مثل سوريا.

أضف تعليقاً