آراء متباينة للناشطين الاكراد حول الاعتصام الذي سيقام في كولن الألمانية

آراء متباينة للناشطين الاكراد حول الاعتصام الذي أقامه أبناء الشعب الكردي في مدينة كولن الألمانيةالاتحاد برس:

واصل الأكراد في عدة دول أوروبية على رأسها “ألمانيا”، تحضيراتهم للاعتصام الذين اتفقوا عليه قبل أشهر، للتنديد باتفاقية “سايكس بيكو” التي جزأت وطنهم وهجرتهم من اراضيهم قبل مئة عام.

وفي هذا السياق ، أجرت “الاتحاد برس” استطلاعاً للرأي وطرحت بعض الأسئلة على بعض الناشطين والكتاب الأكراد، الذين عبروا عن رأيهم تجاه هذا الاعتصام ووجه بعضهم عدة انتقادات بشأنه.

وقال الكاتب والصحفي “راشد الآحمد” في حديث خاص لـ “الاتحاد برس”: “الاعتصام هو ظاهرة حضارية ،صورة وأغنية يسعى الجميع إلى مشاهدتها وسماعها ،الهدف منها التنديد أو الاستنكار لموقف ،أو مشروع قرار ظالم ،حيك بشعب أو قضية كما قضية الشّعب الكُرديّ ،او إن كانت احتمالات تفعيل آفطاتها مستحيلة في تشكيل قرار بحجم اتفاقية سايكس بيكو، والاعتصام ليس الأول في دولة أوربية والشّعب الكرديّ معروف باعتصاماته الحضاريّة ، وقد يكون هو الأوّل في حياديته عبررفع صور وعلم معيّن، وأن عضو اللجنة المنظّمة للاعتصام الاستاذ “هوشنك اوسي”، أكد أن نجاح هذه الخطوة أو المبادرة، تأتي ضمن السّعي إلى الاستقلالية في الرأي أو موقف معين ،فدائماً هناك من يسمّون شذاذ الآفاق ،الغربان الذين هدفهم النعيق لصالح جهة أو حزب معيّن ،وما أكثرهم ، لقتل طموح طفل في الوصول إلى حضن أمّه”.

في حين رأى الصحفي “كاوا عيسو”، أن “الاعتصام هو خطوة مهمة جدا في طريق التنديد بأكبر مجزرة بحق الشعب الكردي في أجزائه الأربعة، الاعتصام يخلو من المظاهر الحزبية وهذا شي جديد على الكرد والخطوة التي تستحق الاحترام هو عدم السماح برفع اي علم سوى العلم الكردستاني”، لكنه أبدى قلقه في الوقت نفسه مما وصفها بـ “الانصدامات بين الطرفيين المتنازعين الكرديين في سوريا المتمثلين بالمجلس الوطني الكردي “ENKS”، و أنصار حزب الاتحاد الديمقراطي “pyd”، الذي يرى عدد من المراقبين بأن قد تم تهميش الأخير في هذا الإعتصام”، على حد تعبيره.

قد يعجبك ايضا