أتباع الطائفة الأحمدية (القاديانية) يعلنون البراءة من داعش والتطرف

أتباع الطائفة الأحمدية (القاديانية) يعلنون البراءة من داعش والتطرف
ميرزا أحمد منصور – Mirza Masroor Ahmad (LEON NEAL/AFP/Getty Images)

أتباع الطائفة الأحمدية (القاديانية) يعلنون البراءة من داعش والتطرف

الاتحاد برس:

أعلن أتباع الطائفة الأحمدية (القاديانية) البراءة من داعش والتنظيمات المتطرفة الأخرى، وذلك في مؤتمر حضره أعيان الطائفة وعقد في مدينة “هامبشير” الإنكليزية، استمر لثلاثة أيام، حسب ما نقلت صحيفة “اندبندنت” البريطانية.




وحسب الصحيفة فإن عدد الأشخاص الذين حضروا هذا المؤتمر بلغ ثلاثين ألف شخص، حضروا من مختلف أنحاء العالم لهذا الغرض، وقالت إنهم “أعلنوا في ختامه ولاءهم للسلام ولأوطانهم”؛ ونقلت عن الخليفة الخامس للطائفة، ميرزا مسرور أحمد، قوله إن “الشيء الوحيد الذي يحققه الإرهابيون هو انتهاك شرائع القرآن وسنة النبي محمد”؛ مضيفاً أن هذه التصرفات “لا تمثل الإسلام”.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الطائفة نشأت في مستعمرة “الهند” البريطانية خلال القرن التاسع عشر، على يد المدعو “ميرزا غلام أحمد” الذي يعتبره أتباع الطائفة “المهدي المنتظر” ونبياً مرسلاً، ما دفع علماء المسلمين في الطوائف السنية والشيعية إلى اعتبار “الأحمدية (القاديانية)” ديناً مختلفاً عن الإسلام، رغم إيمانهم بالأركان الرئيسية، ومنها القرآن الكريم والسنة النبوية.أتباع الطائفة الأحمدية (القاديانية) يعلنون البراءة من داعش والتطرف

قد يعجبك ايضا