أردوغان يعاود تناقضه حول حرية القضاء ويأمر باستمرار سجن “دميرطاش”

الاتحاد برس

 

أدلى الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” بتصريحات جديدة تُخالف أقواله المتكرّرة بأن القضاء حر مستقل في بلاده، حيثُ نصب نفسه قاضيًا وحكم على “صلاح الدين دميرطاش”، الرئيس المشارك السابق لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي، مؤكدًا أنه إرهابي ولا يمكن إطلاق سراحه.

وقدّمَ “أردوغان” خلال تصريحات له قبيل زيارته للعاصمة الأذربيجانية باكو، تعليمات للقضاء التركي بعدم إطلاق سراح “دميرطاش”، قائلًا “طبعًا ليس لي حق التدخل في عمل القضاء، لكن يجب أن يعلم الجميع أنه إذا كان هناك إرهابي مثل صلاح الدين دميرطاش، فلا يمكن لأحد حماية حقوقه المزعومة. فلا يوجد شيء من هذا القبيل”.

وأضافَ “أردوغان”: “أعتقد أن قضاءنا لن يهيّئ مثل هذه الفرصة لإرهابي مثل صلاح الدين دميرطاش. فهو من المتورطين في أحداث كوباني، ومرتكب تفجير ديار بكر، ومرتكب مقتل الطفل ياسين بورو”، على حد زعمه.

وفي وقت سابق، كانت العديد من المحاكم الاوروبية والمنظمات الدولية والانسانية ومن بينهما “هيومن رايتس” قد طالبت تركيا بالإفراج العاجل عن السياسي الكردي “صلاح الدي دميرطاش” التزامًا بحكم صادر عن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان عام 2018.

يُذكر أن “دميرطاش”، الرئيس المشارك السابق لحزب الشعوب الديمقراطي الداعم للأكراد، محتجز على ذمة المحاكمة منذ نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2016 بتهم تتعلق بالإرهاب.

ورغم أن محاكم تركية أمرت بالإفراج الشرطي عن “دميرطاش” بعد حكم المحكمة الأوروبية، فإنه لا يزال محتجزًا في سجن ببلدة أدرنة شمال غربي البلاد، على بعد حوالي 250 كيلومترًا شمال غرب اسطنبول، لقضاء عقوبة منفصلة.

مصدر زمان التركية
قد يعجبك ايضا