أرمينيا.. إجراءات مُشدّدة وتصاعد الاحتجاجات ضد رئيس الوزراء

الاتحاد برس

 

انطلقت اليوم الأربعاء في العاصمة الأرمينية يريفان، احتجاجات جديدة وسط إجراءات أمنية مشددة، وذلك للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء نيكول باشينيان، فيما اعتصم عدد من أعضاء البرلمان رافعين نفس المطلب.

وأكّدَ منظمو المسيرة الاحتجاجية، استعدادهم لفتح مداخل مبنى البرلمان الأرميني، الذي يعتصم أمامه عدد من البرلمانيين المحتجين، في حال وصل رئيس الوزراء إلى هناك وأعلن استقالته وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

في وقت سابق، أغلق المتظاهرون مداخل البرلمان ونصبوا خيامًا وأعلنوا تمسكهم بمطلب استقالة باشينيان.

وفي الأسبوع الفائت، أعلنَ رئيس الوزراء الأرميني، أنه مستعد لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة خلال العام الجاري، كما أعلن عزمه على لقاء رؤساء أحزاب المعارضة لبحث هذه المسألة.

وفي سياق مُتّصل، قالَ رئيس الوزراء الأرميني باشينيان، اليوم الأربعاء، أن رئيس الأركان، أونيك غاسباريان، سيتم فصله تلقائيًا يوم 10 مارس/آذار، حيث لم يوقع الرئيس الأرميني، أرمين سركسيان، على مشروع مرسوم إعفاء رئيس الأركان، وفي نفس الوقت لم يطعن في قرار إقالته في المحكمة الدستورية.

وكان رئيس الأركان الجنرال غاسباريان قد دعا أيضًا، في وقت سابق، إلى استقالة باشينيان، الأمر الذي جعل الأخير يصدر أمرًا بإقالته، ولكن تنفيذ هذا الأمر يحتاج إلى موافقة رئيس الجمهورية أرمين سركسيان.

قد يعجبك ايضا