أزمة المحروقات تتسبب بتزايد أعمال العنف في بعض مناطق درعا

الاتحاد برس 

 

اندلعت أعمال عنف في إحدى محطات الوقود في بلدة المزيريب غربي درعا أمس الأربعاء.

وشب خلاف بين الأهالي وعاملين ضمن صفوف جهاز الأمن العسكري من أبناء بلدة المزيريب، من الخاضعين لاتفاقية التسوية والمصالحة.

وأطلق أحد قادة مجموعات الأمن العسكري النار على فرد التعبئة في إحدى مضخات البنزين مما تسبب بتعطيلها.

https://www.facebook.com/287372428850161/posts/653153982272002/

واندلع خلاف مشابه يوم أمس، على محطة وقود في بلدة علما شرقي درعا، وقد كان أحد أطراف الخلاف من العاملين ضمن مجموعات الفيلق الخامس، وقد اُستخدم نتيجة ذلك أيضاً أسلحة خفيفة.

مُشيراً؛ إلى أنّه نتيحة إطلاق النار بشكل عشوائي، تم إصابة سيارات كانت متواجدة بانتظار الدور على محطة الوقود، مؤكداً بأنّه تبع ذلك إغلاق طرقات، ووضع حواجز، إلى أن تم حلّ النزاع فيما بعد.

يذكر أن المعاناة تتصاعد بسبب شحّ مادّة البنزين الّتي تعصف بعموم المحافظات السورية، وغدتْ الأزمات على محطات الوقود تستمر لأيام، وتشهد كذلك عمليات شجار على هذه المحطات، تتطور إلى استخدام السلاح، وقد كان طرفها في الغالب عسكريين.

قد يعجبك ايضا