أطباء حلبيون يطالبون الولايات المتحدة بمنطقة حظر جوي

أطباء حلبيون يطالبون الولايات المتحدة بمنطقة حظر جويأطباء حلبيون يطالبون الولايات المتحدة بمنطقة حظر جوي

الاتحاد برس:

بعد ارتفاع أعداد الضحايا المدنيين، نتيجة الغارات الجوية الكثيفة التي تشنها الطائرات الحربية لقوات النظام، وسلاح الجو الروسي، على أحياء مدينة حلب، وجه عدد من أطباء المدينة رسالة مفتوحة إلى الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، طالبوا فيها بفرض منطقة حظر جوي.




وقالت شبكة “سي إن إن” الأمريكية إن “مجموعة من أطباء حلب قالوا في رسالة مفتوحة لأوباما: لا نريد الدموع، بل منطقة حظر جوي توقف الغارات”، وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن تسعة وعشرين طبيباً من أبناء حلب وقعوا على هذه الرسالة، التي قالوا فيها أيضا إن استمرار الهجمات على المنشآت الصحية والطبية في المدينة “لن يبقي أي منها في غضون شهر واحد”.

وقال مسؤول عسكري روسي إن بلاده قررت وقف جميع الأعمال العسكرية في حلب، لمدة ثلاث ساعات يومياً، بين العاشرة صباحا والواحدة ظهراً بتوقيت سورية، وعلقت الأمم المتحدة على هذا التصريح بالقول إن “ثلاث ساعات لا تكفي”، مطالبة برفع المدة إلى 48 ساعة لتقديم المساعدة لجميع المحتاجين، وأشار الأطباء الحلبيون في رسالتهم إلى مقتل “عدد لا يحصى من المرضى والأصدقاء والزملاء خلال السنوات الخمس الماضية”.

وأدان الأطباء في رسالتهم إلى الرئيس الأمريكي “وقوف العالم جانباً وهو يلاحظ تعقيد الأوضاع في سورية”، وحسب الرسالة فإن الشهر الأخير وحده شهد اثنين وأربعين هجوماً استهدف منشآت طبية، منها خمسة عشر مستشفى، في عموم الأراضي السورية، وأشار الأطباء في رسالتهم إلى حالات الموت خنقاً بقصف الغازات السامة، مطالبين الرئيس الأمريكي “بتأدية واجبه” وقالوا “لا نريد الدموع والعواطف او حتى الصلواة، بل نحن بحاجة ماسة الى انشاء منطقة خالية من القصف فوق الجزء الشرقي من حلب لوقف الغارات، وجهد دولي لضمان الا تحاصر حلب ثانية”.

قد يعجبك ايضا