أفغاني يغتصب طفلة سورية يتيمة في كيل والشرطة الالمانية تؤكد أن مهاجم انسباخ سوري من مدينة حلب

أفغاني يغتصب طفلة سورية يتيمة في كيل والشرطة الالمانية تؤكد أن مهاجم انسباخ سوري من مدينة حلبأفغاني يغتصب طفلة سورية يتيمة في كيل والشرطة الالمانية تؤكد أن مهاجم انسباخ سوري من مدينة حلب

الاتحاد برس:

أقدم لاجئ طالب لجوء افغاني، على اغتصاب فتاة سورية يتيمة لجأت مع عمتها إلى ألمانيا، داخل أحد مراكز إيواء اللاجئين في مدينة “كيل” شمال ألمانيا.

وبحسب معلومات تناقلها ناشطون على مواقع التواصل حول الحادثة، فإن الأفغاني اغتصب الطفلة التي لم تتجاوز 11 سنة، بعد خطفها من أحد ممرات مركز الإيواء المقيمين فيه، حيث أدخلها إلى غرفته واعتدى عليها، مهدداً إياها بالذبح في حال لم تستجب لطلبه أو حاولت الصراخ.

وقد تم نقل الفتاة إلى المشفى نتيجة إصابتها بنزيف حاد ناجم عن الاعتداء، وهي في حالة شبه مستقرة الآن، في حين لاذ المغتصب بالفرار.

وفي سياق آخر، أعلنت الشرطة الألمانية ان السوري الذي فجر عبوة ناسفة أمام أحد المقاهي في مدينة “أنسباخ” الالمانية، صور فيديو لنفسه، أعلن من خلاله مبايعته لتنظيم “داعش”.

وقال نائب رئيس الشرطة في منطقة “ميتلفرانكن” جنوبي ألمانيا “رومان فيرنتيجر”، إن منفذ تفجير انسباخ الانتحاري ينحدر من مدينة حلب السورية وكانت به إصابات حرب، مشيراً إلى أنه خلال تشريح جثته تم العثور على شظايا في قدميه وساقيه.

وذكر أنه يتوجب الآن، البحث عن أي خلفية عسكرية للمهاجم، مضيفاً أنه عرف بالتأكيد كيف يقتل نفسه بمفرده.

قد يعجبك ايضا