أقمار صناعية تكشف استعداد روسيا لاختبار صاروخ نووي

الاتحاد برس

 

كشفت صور أقمار صناعية جديدة أن روسيا ربما تستعد لاختبار صاروخ “سكاي فول” المثير للجدل والذي يعمل بالطاقة النووية والقادر على هزيمة الدفاعات الأميركية.

وأظهرت الصور التي التقطت في 16 من أغسطس/ آب الجاري، من قبل شركة Capella Space، أن الصاروخ تم تجهيزه لإطلاقه من موقع معروف قرب القطب الشمالي.

وأفاد مصدر مطلع بأن المسؤولين الأميركيين يدركون أن روسيا ربما تستعد لتجربة أخرى لما تسميه صاروخ “بوريفيستنيك” في إطار برنامجها التسلسلي المتقدم.

كذلك، أوضح الباحث جيفري لويس، خبير الأسلحة في معهد “ميدلبري” والذي راجع الصور، أن استخدام مفاعل نووي من شأنه من حيث المبدأ أن يمنح صاروخ “كروز” مدى غير محدود للطيران تحت وحول الرادارات والصواريخ الاعتراضية الأميركية الدفاعية.

وأضاف أن هناك أسئلة جوهرية حول ما إذا كان يمكن جعل النظام يعمل بنجاح، مشيراً إلى التهديد المحتمل الذي قد يشكله اختبار هذا النظام على البيئة وصحة الإنسان.

وتابع الخبير إن هذه المخاطر دفعت بعض الخبراء إلى تسمية السلاح بـ “تشيرنوبيل الطائر”، مشيراً إلى أن الجهود المبذولة في أغسطس 2019 لاستعادة صاروخ تحطم في البحر الأبيض أسفرت عن انفجار أدى لمقتل خمسة موظفين فنيين روس.

كما أوضح أن صور الأقمار الصناعية حينها أشارت إلى أن الحادث ربما كان مرتبطاً بتطوير صاروخ كروز يعمل بالطاقة النووية.

يذكر أن روسيا أجرت رحلة تجريبية واحدة على الأقل لصاروخ كروز يعمل بالطاقة النووية من نفس الموقع بالقرب من الدائرة القطبية الشمالية في نوفمبر 2017.

قد يعجبك ايضا