أكثر من نصف اللاجئين الذين كانوا في إيدوميني بعداد المفقودين

أكثر من نصف اللاجئين الذين كانوا في إيدوميني بعداد المفقودينأكثر من نصف اللاجئين الذين كانوا في إيدوميني بعداد المفقودين

الاتحاد برس:

نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية تقريراً تحدثت فيه عن أحوال اللاجئين الذين تم إجلاؤهم عن منطقة إيدوميني، على الحدود اليونانية المقدونية، وقالت إن ثلاثة آلاف لاجئ تم نقلهم الأسبوع الماضي إلى مخيمات تحت إشراف الجيش اليوناني، تفتقر إلى الكثير من الخدمات كالمياه العذبة والنظافة العامة، فحسب التقرير تلك المخيمات أقيمت بأماكن غير صالحة للسكن كالمستودعات المهجورة.

وفي التقرير الذي كتبه “مارك تاونسند” وشاركت في تغطيته “هيلينا سميث” فإن نحو أربعة آلاف شخص ممن كانوا في منطقة إيدوميني قبل عملية الإجلاء، أصبحوا في عداد المفقودين، بينهم نساء وأطفال، وذلك بعدما قامت السلطات اليونانية بإزالة أكبر مخيم مؤقت للاجئين في القارة الأوروبية، ورجحت الصحيفة أن يكون هؤلاء المفقودون قد تواروا عن الأنظار في الغابات الحدودية بين اليونان ومقدونيا، أو أنهم نجحوا بالتسلل بواسطة المهربين وتابعوا مسيرتهم نحو الشمال في القارة الأوروبية.أكثر من نصف اللاجئين الذين كانوا في إيدوميني بعداد المفقودين

ووفقاً لما قاله “فيبي رامزي” أحد المتطوعين في مساعدة اللاجئين بشمال اليونان، فإن من تم إجلاؤهم نقلوا إلى معسكرات للجيش كانت فيما مضى مستودعات، وهي مبنية من الإسمنت المسلح، وتغيب عنهم الرعاية الطبية ووصف الحالة هناك بأنها “في غاية السوء، أكثر مما كانت عليه في إيدوميني”، من جانبه رفض المتحدث باسم مصلحة الهجرة اليونانية، جورجيوس كيريستيس، الاتهامات بالتقصير الموجهة للحكومة، وقال “إن الماء والكهرباء متوفرة”، وأكد أن النقص عند إنشاء أي مخيم أمر طبيعي، مضيفاً أن وسائل الراحة ستتم إضافتها تباعاً.

واستدرك المتحدث الحكومي بالقول إن الظروف في المخيمات الجديدة ليست مثالية تماماً، ولكن لا يمكن مقارنتها بالسوء الذي كانت عليه في إيدوميني، ونفى أيضاً فقدان آلاف اللاجئين، رغم أن منظمات عدة منها منظمة أطباء بلا حدود أكدت خروج الكثيرين من مخيم إيدوميني قبل إغلاقه، ومن جانبها حثّت الأمم المتحدة السلطات اليونانية على تحسين أوضاع اللاجئين بأقصى سرعة، وأعربت لجنة الإنقاذ الدولية عن قلقها بهذا الخصوص.

قد يعجبك ايضا