أكثر من 130  ناشطًا ومفكرًا إيرانيًا يتهمون النظام الإيراني بالفشل في إدارة أزمة كورونا 

الاتحاد برس

قام أكثر من 130 ناشطًا مدنيًا ومفكرًا إيرانيًا بالتوقيع على بيان مشترك ينتقد “إخفاء” السلطات الإيرانية للحقائق، واصفين إدارة النظام لأزمة كورونا بالفاشلة، مطالبين بتغيير هيكلي في البلاد.

ووفقًا  لبيان صدر أمس الأحد 29 مارس كتب الموقعون أن “متلازمة ضيق الوقت والهيكلية في مواجهة الأزمات لسنوات، جعلت سياسات التكيف الاقتصادي في وضع مؤسف”.

وأضاف البيان الذي يخاطب “إرادة الرأي العام والوعي” بأن الجميع تقريبًا يتفقون على أن “النظام والجهات الأمنية كانت تخفي الحقائق في إعلانها عن المرض وفشلت في إدارة الأزمة الناتجة عن الفيروس”.

ووصف البيان أيضًا انتشار الفيروس “بالكشف عن الفجوات والتناقضات بين النظم الاقتصادية والسياسية”.

ودعا البيان النظام الإيراني إلى التحرك نحو “التغيير الهيكلي” بدلاً من “الاستغلال الآيديولوجي”.

وقد أشار الموقعون إلى الوضع الاقتصادي للفقراء، بما في ذلك ذوو الدخل المحدود والعتالون والبائعون الجائلون، فضلاً عن القلق حيال وضع السجناء وعدم توفر الإمكانيات الصحية لهم.

وقد وقّع على البيان أكثر من 130 شخصًا، من بينهم أساتذة جامعيون ونشطاء في مجال حقوق الإنسان وسجناء سياسيون سابقون وصحافيون ونشطاء مدنيون.

وتشير تقديرات المركز الوطني لمكافحة فيروس كورونا في إيران إلى أن عدد الوفيات بلغ 2640 شخصا، بينما وصل عدد الوفيات منذ بداية تفشي المرض حتى الآن إلى 5148 شخصا على الأقل.

قد يعجبك ايضا