أكثر من 75 خرقاً و108 ضحية مدنية بعد شهر على اتفاق ‹خفض التصعيد› في سوريا

أكثر من 75 خرقاً و108 ضحية مدنية بعد شهر على اتفاق ‹خفض التصعيد› في سوريا
الاتحاد برس:

نشرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان حصيلة ‹الخروقات› التي وقعت بعد اتفاق ‹خفض التصعيد›، مع مرور شهر على توقيعه في العاصمة الكازاخية أستانا.

فحسب ما وثقته الشبكة فأن 75 خرقاً وقع خلال الشهر المنصرم على الاتفاق، أكثر من 90 % منها على يد قوات النظام، وأشارت إلى أن 47 منها كان ضمن عمليات قتالية، نفذت قوات النظام منها 45.

كما رصدت الشبكة أنه تم اختراق الاتفاق 28 مرة خلال تنفيذ عمليات اعتقال، جلها بيد القوى الأمنية التابعة للنظام، فيما بلغ عدد الضحايا المدنيين خلال هذه المدة في المناطق المشمولة بالاتفاق 108 شخصاً.




كذلك اختتم تقرير الشبكة بالتنويه أن قوات النظام وحلفائها من ميلشيات وقوات أخرى ميدانية، هي من تتحمل المسؤولية عن معظم الخروقات التي وقعت قتلاً واعتقالاً، واعتبرهم ‹المتضرر الأكبر› من أي اتفاق سياسي يهدف إلى تسوية شاملة.

فيما لم يشمل التقرير المناطق التي لم تصنف ضمن مناطق ‹خفض التصعيد›، والتي ما تزال تشهد عمليات قصف تستهدف المدنيين بشكل أساسي، وأعمال قتالية أخرى.

قد يعجبك ايضا