ألمانيا تتجه لإلغاء معدل الإصابة كمعيار للخطورة الوبائية

الاتحاد برس

 

اعتمدت ألمانيا لحد الآن معدل الإصابة الأسبوعي كمعيار لتحديد مدى الخطورة الوبائية لفيروس كورونا والذي يضع حدّاً أقصى من خمسين إصابة بكورونا بين كل مئة ألف نسمة، كمعيار لتحديد الخطورة الوبائية من قانون الحماية من العدوى.

وقال وزير الصحة ينس شبان في تصريحات للقناة الألمانية الثانية (زد.دي.إف) صباح الاثنين (23 أغسطس / آب 2021)، “لقد انقضت فترة العمل بمعدل الخمسين إصابة في القانون”، موضحا أن هذا المعدل كان مناسبا للتطبيق على سكان غير محصنين بلقاحات ضد كورونا.

وينص قانون الحماية من العدوى على تطبيق تدابير خاصة لمكافحة الجائحة حال الوصول لهذا الحد من إصابات كورونا الجديدة بين كل مئة ألف نسمة في غضون سبعة أيام. ومع ذلك فقد بدأت بعض الولايات الألمانية بالفعل بالنأي عن التركيز على معدل الإصابة.

في هذا السياق قال شبان “لهذا السبب اقتراحي هو أن هذا المعدل، حد الخمسين إصابة، يجب حذفه بسرعة من القانون”، مضيفًا أنه يمكن للبرلمان الألماني اتخاذ قرار في هذا الشأن قبل الانتخابات العامة المقررة في 26 أيلول/ سبتمبر المقبل، مضيفًا أن المعيار الجديد “سيكون هو معدل المستشفى”، والمقصود من ذلك، مدى الضغط الذي تواجه المستشفيات ومراكز العناية المركزة.

استمرار ارتفاع معدل الإصابة بكورونا بألمانيا

في سياق متصل، أعلن معهد “روبرت كوخ” الألماني لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية صباح الاثنين أن عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد التي تم تسجيلها خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية بلغ 3.668 إصابة، استنادًا إلى بيانات الإدارات الصحية المحلية. وبلغ عدد الإصابات الجديدة 2.126 إصابة. وأظهرت التجربة أن الأرقام المسجلة يومي الأحد والاثنين عادة ما تكون أقل، بسبب عدم تسليم بعض الإدارات الصحية بيانات الإصابات الجديدة لمعهد “روبرت كوخ” في عطلة نهاية الأسبوع.

وسجل المعهد أربع حالات وفاة جديدة جراء الفيروس في غضون 24 ساعة، مقابل 4 حالات يوم الاثنين الماضي. وسجلت ألمانيا أعلى عدد إصابات يومية حتى الآن في 18 كانون أول / ديسمبر الماضي، بواقع 33 ألفا و777 إصابة، من بينها 3500 إصابة تمّت إضافتها على نحو متأخر. كما سجلت أعلى عدد وفيات يومية جراء الفيروس حتى الآن في 14 كانون الثاني / يناير الماضي بواقع 1.244 حالة.

قد يعجبك ايضا