ألمانيا تستقبل قرابة 150 لاجئًا قاصرًا من مخيم موريا

الاتحاد برس

 

بعد أن دمرت الحرائق أكبر مخيم للاجئين في أوروبا في جزيرة ليسبوس اليونانية، تناقش السياسيون والمنظمات حول كيفية إيواء المقيمين السابقين في المخيم.

أعلن وزير الداخلية الألماني “هورست سيهوفر” أمس الجمعة في برلين أنه من المتوقع أن تستقبل ألمانيا ما بين 100 إلى 150 قاصرًا غير مصحوبين بذويهم، بعد أن تسبب حريق في تشريد الآلاف في مخيم موريا للاجئين في جزيرة ليسبوس اليونانية.

وكانت فرنسا وثماني دول في الاتحاد الأوربي قد أعلنت عن استعدادها لاستقبال ما مجموعه 400 قاصر غير مصحوبين بذويهم، وتستقبل فرنسا أيضًا ما بين 100 إلى 150 شخصًا.

كما أعلنت هولندا الخميس عن استعدادها لاستقبال 100 قاصر غير مصحوبين بذويهم.

قال “سيهوفر” في مؤتمر صحفي مشترك مع نائبة رئيس المفوضية الأوروبية “مارغريتاس شيناس”، إن المحادثات لا تزال جارية مع دول أخرى.

واقترح “شيناس” أنه سيتم بناء مركز جديد في موقع موريا وأن الحكومة اليونانية طلبت من الاتحاد الأوروبي أن يلعب “دورًا أكثر نشاطًا في إدارته”.

وتحدث “زيهوفر” عن إمكانية “الرعاية المشتركة” لليونان والاتحاد الأوروبي للمركز الجديد ، قائلاً إن الخطة يمكن أن تكون نموذجًا لمواقع اللاجئين الأخرى، مثل تلك الموجودة في إيطاليا ومالطا.

يذكر أن بولندا والمجر وجمهورية التشيك وسلوفاكيا رفضت القبول الإجباري للاجئين.

قد يعجبك ايضا