ألمانيا تستقبل 1500 لاجئ لتخفيف العبء عن اليونان بعد الحرائق

الاتحاد برس

 

وافقت ألمانيا أمس الثلاثاء على استقبال أكثر من 1500 لاجئ يعيشون الآن في اليونان، في تحد للدول الأوروبية الغنية الأخرى التي كانت مترددة في مساعدة اليونان على إعادة توطين آلاف الأشخاص الذين أصبحوا بلا مأوى بعد أن دمرت الحرائق الأسبوع الماضي أكبر مخيم للاجئين في أوروبا.

 وقال بعض المسؤولين إن برلين يجب أن تنتظر لاتخاذ إجراء حتى يكون هناك استجابة مشتركة من الاتحاد الأوروبي للأزمة في اليونان.

وذكر المتحدث باسم “ميركل”، “ستيفن سيبرت” إن الحكومة الألمانية ستسمح لـ 1553 شخصًا من 408 عائلات اعترفت اليونان بالفعل كلاجئين بالاستقرار في ألمانيا.

ووافقت ألمانيا بالفعل على استقبال حوالي 1200 طالب لجوء آخر تم إيواؤهم في اليونان – حوالي 200 قاصر غير مصحوبين بذويهم ، و 243 طفلًا يحتاجون إلى علاج طبي مع عائلاتهم.

وقال “زايبرت” في بيان بعد أن توصلت المستشارة ووزرائها إلى اتفاق بشأن هذه الخطوة: “في المجموع ، ستستقبل ألمانيا حوالي 2750 شخصًا من الجزر اليونانية”.

وكانت الحرائق فد دمرت أكبر هذه المخيمات موريا في جزيرة ليسبوس، مما أدى إلى تقطع السبل بنحو 12000 شخص من بينهم 4000 طفل دون مأوى أو صرف صحي.

يذكر أن ألمانيا كانت واحدة من 10 دول في الاتحاد الأوروبي وافقت على استقبال القصر غير المصحوبين بذويهم من المعسكر في أعقاب الحرائق مباشرة.

 

قد يعجبك ايضا