ألمانيا .. لاجئون سوريون يرفضون لقاح كورونا خوفاً من المجهول

الاتحاد برس

 

تحدثت تقارير إعلامية عن رفض عدد من اللاجئين والمهاجرين في ألمانيا التطعيم ضد فيروس كورونا. وجاء الرفض لأسباب متعددة، وأبرزها انتشار الشائعات والمخاوف من الآثار الجانبية للتطعيم على الجسم، فضلًا عن غياب ثقافة التطعيم في البلدان الأصلية.

“اللقاح أخطر من كورونا”، هكذا جاء رد أحد المتابعين على تدوينة نشرها الطبيب السوري، علاء وهاب الذي يعمل بمستشفى “نايلا” بمدِينة نايلا الألمانية الواقعة بمنطقة هوف في ولاية بافاريا. إلى جانب عمله بالمستشفى، يعمل وهاب بأحد مراكز التطعيم هناك.

على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، كتب الطبيب السوري تدوينة أشار فيها إلى ازدياد حالات الإصابة بفيروس كورونا في المنطقة التي يقطن ويعمل بها وأهمية الالتزام بإجراءات الوقاية.

كما أشار إلى أهمية التطعيم ضد الفيروس خاصة للاجئين السوريين، وكتب:” للأسف من أصل أكثر من خمسين ألف جرعة لقاح قد يكون عدد السوريين ممن سجلوا أنفسهم للحصول عليه لا يتجاوز العشرات”.

وتابع في تدوينته:“ أنا أتواجد بمركز التطعيم بشكل شبه يومي وللأسف إلى الآن لم أصادف سوري واحد سجل للحصول على اللقاح”.

وأضاف:” اللقاح آمن جداً وهو الوسيلة الوحيدة للتخلص من وباء كورونا الفيروس خطير والإصابة به يمكن أن تكون قاتلة للأشخاص الأصحاء وكذلك المرضى”.

وقال موقع “مهاجر نيوز” أنه قابل الطبيب السوري، علاء وهاب الذي أوضح أنه من خلال معايناته اليومية، إلى جانب اطلاعه على ملاحظات عدد كبير من الأطباء السوريين الممارسين للمهنة في ألمانيا، توضح أن هناك إحجاماً من قبل سوريين بشكل عام عن التطعيم ضد فيروس كورونا”.

 

قد يعجبك ايضا