ألمانيا: وفاة مشارك في الاحتجاجات المناوئة لقيود كورونا

الاتحاد برس

 

أعلن الادعاء الألماني مساء أمس الاثنين (الثاني من آب/أغسطس 2021) أن وفاة رجل شارك في مظاهرات أنصار حركة “التفكير الجانبي” المناوئة لقيود كورونا في برلين أمس الأحد بعد إلقاء القبض عليه مؤقتا، كانت بسبب إصابته بأزمة قلبية. وأوضح الادعاء أن هذه هي النتيجة المؤقتة لتشريح جثة المتوفى.

وبحسب تصريحات الادعاء، فإن الرجل شارك في مظاهرة محظورة لأنصار “التفكير الجانبي” واقتحم حاجزا للشرطة ما أسفر عن إسقاط شرطي أرضا وإصابته، وقد قام الشرطي بملاحقة الرجل بعد ذلك وطرحه أرضا وألقى عليه القبض مؤقتا.

وأضاف الادعاء أن الرجل شكا بعد ذلك من آلام في كتفه لكنه رفض فحصه من قبل طبيب، لكنه عاود الشكوى من الآلام فاستدعت الشرطة سيارة إسعاف وصلت بعض دقائق قليلة حسب الادعاء

وتابع الادعاء أن الرجل انهار بعد أن أشار إلى طاقم الإسعاف الذي كان يضم طبيب طوارئ إلى شعوره بآلام في الصدر وتنميل في اليدين، وبدأ الطاقم في إجراءات لإنعاشه “لكنها ظلت بلا فائدة وتوفي الرجل في المساء في وحدة الرعاية المركزة في مستشفى شاريتيه”.

وفي نفس السياق، أعلنت شرطة العاصمة الألمانية برلين مساء أمس الاثنين أنها فتحت ما لا يقل عن 503 تحقيق بحق أشخاص شاركوا في مظاهرات محظورة لمناوئين لسياسة كورونا يوم الأحد.

وأوضحت الشرطة أنها تحقق في 59 واقعة في تهمة مقاومة السلطات وفي 43 واقعة في تهمة التعدي على قوات تنفيذ الأحكام، فيما تحقق في الوقائع الأخرى المتعلقة بتهم تكدير السلم العام ومحاولة تحرير أشخاص مقبوض عليهم وانتهاكات بحق قانون التجمعات وقانون الحماية من العدوى.

قد يعجبك ايضا