أميركا تجنّد جواسيسًا في ووهان لكشف حقيقة فيروس كورونا

الاتحاد برس

 

كشفت مصادر بصحيفة صينية عن محاولة الاستخبارات الأمريكية تجنيد مخبرين في مدينة ووهان الصينية، التي ظهر فيها “كوفيد 19” لأول مرة، بغرض الحصول على بيانات لدعم تقرير استخباراتي حول منشأ فيروس كورونا.

ونقلت صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية عن مصدر مطلع، قوله إن الـ90 يومًا، المهلة التي أعطاها الرئيس الأمريكي جو بايدن، للاستخبارات من أجل إعداد تقرير يحقق في منشأ الإصابة بفيروس كورونا ستنتهي قريبا.

وأضافت أن الولايات المتحدة تحاول إيجاد نقاط ضعف في سياسة الصين بخصوص السيطرة على الوباء وتخطط لمواصلة الضغط على منظمة الصحة العالمية والعمل مع الحلفاء من أجل تشويه سمعة الحكومة الصينية بزعم “إخفاء الحقيقة حول منشأ الفيروس”.

وأفاد مصدر الصحيفة، بأن الاستخبارات الأمريكية تحاول تجنيد شهود بين الأطباء والعلماء للحصول على بيانات حول بداية تفشي مرض “كوفيد 19” في ووهان.

وتتهم أجهزة المخابرات بالأشخاص الذين عملوا في نظام الرعاية الصحية في ذلك الوقت، وموظفي المعاهد العلمية المتخصصة في مجال البحث البيولوجي، كما تستهدف الأشخاص الذين كانوا في ووهان في المرحلة الأولى من الوباء.

ووفقًا لعالم الفيروسات بجامعة ووهان، يانغ تشجانتسيو، فإن تصرفات الاستخبارات الأمريكية تُظهر أن نوايا بايدن للتحقيق في منشأ فيروس كورونا هي سياسية بحتة وليست علمية.

قد يعجبك ايضا