أميركا تدعو المشاركين في مشروع “نورد ستريم 2” للانسحاب منه

الاتحاد برس

دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، جميع الكيانات المشاركة في مشروع خط غاز نورد ستريم 2 الممتد بين روسيا وألمانيا إلى الانسحاب فوراً تحت طائلة فرض عقوبات أميركية عليها.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن بلاده تتابع جهود استكمال خط أنابيب الغاز الطبيعي نورد ستريم 2 الروسي وتقييم المعلومات حول الكيانات التي يبدو أنها متورطة، بحسب وكالة رويترز.

وقال بلينكن في بيان: “أي كيان مشارك في خط أنابيب نورد ستريم 2 يخاطر بالعقوبات الأمريكية، ويجب أن يتخلى على الفور عن العمل في خط الأنابيب”، مضيفًا أن إدارة بايدن ملتزمة بالامتثال لتشريعات 2019 و2020 فيما يتعلق بخط الأنابيب والعقوبات.

ويضاعف مشروع نورد ستريم 2، الذي تقوده شركة الطاقة الروسية غازبروم مع شركائها الغربيين، قدرة الرابط الحالي لنقل الغاز الروسي إلى ألمانيا تحت بحر البلطيق. وقال بلينكن: إن بايدن يعتقد أن المشروع “صفقة سيئة” بالنسبة لأوكرانيا وحلفاء أوروبا الوسطى والشرقية.

وسوف يتخطى خط الأنابيب أوكرانيا، ومن المحتمل أن يحرمها من عائدات الترانزيت المربحة وربما يقوض جهودها ضد العدوان الروسي.

وقانون العقوبات الذي دخل حيز التنفيذ هذا العام يتطلب من وزارة الخارجية فرض عقوبات على الشركات التي تساعد نورد ستريم 2 في مد خط أنابيب أو توفير التأمين أو التصديق على بنائه.

وانسحبت ما يقارب من 20 شركة، معظمها شركات تأمين، من المشروع مؤخراً بعد أن حذرتهم واشنطن في الأشهر الأخيرة من إمكانية معاقبتهم.

 

قد يعجبك ايضا