أنباء عن انضمام تجمع فاستقم لأحرار الشام وجبهة النصرة تنفي علاقتها بالخلاف مع الزنكي

أنباء عن انضمام تجمع فاستقم لأحرار الشام وجبهة النصرة تنفي علاقتها بالخلاف مع الزنكيأنباء عن انضمام تجمع فاستقم لأحرار الشام وجبهة النصرة تنفي علاقتها بالخلاف مع الزنكي

الاتحاد برس:

تناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، انباءً حول انضمام “تجمع فاستقم كما أمرت” لحركة “أحرار الشام الإسلامية”.




وقال الناشطون، “إن التجمع أعلن انضمامه إلى “حركة أحرار الشام الإسلامية، بعد فض النزاع القائم بينه وبين حركة نور الدين الزنكي وما تبعه من اشتباكات أدت لسقوط قتلى من الطرفين”، دون صدور أي بيان رسمي من قبل التجمع ينفي أو يؤكد صحة هذه الأنباء.

وفي سياق ذلك، نفت جبهة النصرة علاقتها بالخلاف الحاصل بين “فاستقم والزنكي”، مشيرة إلى أنها تدخلت لفض النزاع فقط ولم تكن طرفاً في القضية أبداً وذكر المسؤول العام للجبهة في حلب “أبو محمد الدمشقي”، أن الجبهة ما زالت طرفاً ثالثاً في قضية “التجمع – الزنكي”، وهي أول من وضعت حواجز كقوات فصلل، ومارست الضغط على الزنكي للموافقة على الإتفاق الذي تم عليه تعين اللجنة القضائية.

وأضاف أن الجبهة متفاجئة بالاتهمات المنسوبة إليها واعتبارها طرفاً في القضية، وتعلن أنها قوة فصل تحت تصرف القاضي واللجنة القضائية، وتتحرك كما يشاؤون.

وتناقضت هذه التصريحات، مع تصريحات قائد حركة “أحرار الشام” في حلب المدعو “الفاروق”، الذي أكد عبر تسجيل صوتي منسوب إليه، الذي اكد أن قائد تجمع فاستقم المدعو “أبو قتيبة”، كان لديه (تحفظات)، حالت دون دخوله إلى مقرات جبهة النصرة، وقد وافق على الدخول إلى مقر حركة احرار الشام.

ولفت إلى أنه وبعد التواصل مع اللجنة المكلفة بفض النزاع بين “الزنكي وفاستقم”، أمرت اللجنة بمرور “أبو قتيبة” على مقر جبهة النصرة (دخول وخروج) فقط، على أن يتم نقله بعدها إلى مقر “أشداء”، ولكن “أبو قتيبة” عاد ليبدي تحفظه إزاء الدخول إلى مقرات جبهة النصرة، وأكد انه راضٍ عن اللجنة الشرعية المشكلة، وانه راضٍ عن أي مقرٍ تتواجد فيه، باستثناء مقرات جبهة النصرة”، ولا صحة لما ذكرته جبهة النصرة، حول رفض “أبو قتيبة” للجنة الشرعية، مشيراً إلى أن التحفظات ذكرها لأحد الشرعيين في اللجنة.

https://twitter.com/abab77777777/status/794155502364200960

قد يعجبك ايضا