أنونميس تهدد ماسك بسبب بيتكوين: أنت الضحية القادمة

الاتحاد برس

 

بعد تغريداته بشأن عملة بيتكوين الرقمية، والتي أثارت جدلاً واسعاً وانعكست سلباً على الأسواق المالية، أعلنت مجموعة القرصنة المعروفة باسم “أنونيموس”، أن الرئيس التنفيذي لشركة تسلا إيلون ماسك أصبح هدفاً لها.

فقد نشرت “أنونيموس” مقطعاً مصوراً حذرت فيه ماسك من التدخل في سوق العملات الرقمية، وفق صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

كما أوضحت أن “الملايين من مستثمري التجزئة يعتمدون حقاً على مكاسبهم من العملات المشفرة لتحسين حياتهم، فيما يعجز ماسك عن فهم ذلك”.

كذلك، أضافت المجموعة: “تغريداتك هذا الأسبوع تظهر تجاهلاً واضحاً للعامل العادي بينما يتم تصفية أحلام الأشخاص الكادحين بسبب نوبات الغضب العامة، فإنك تستمر في السخرية منهم بأحد قصورك الذي تبلغ قيمته مليون دولار”.

وكان ماسك نشر تغريدة مشفرة يوم الخميس، فسرها الكثيرون في عالم الأصول الرقمية على أنها انفصال الملياردير عن البيتكوين، وتضمنت التغريدة شعار العملة ورمزاً تعبيرياً مكسور القلب، وعقب التغريدة انخفضت قيمة بيتكوين بنسبة 7% خلال التداول يوم الجمعة.

https://twitter.com/elonmusk/status/1400620080090730501?s=20

يشار إلى أن مدير تسلا كان مروجاً رئيسياً للعملات المشفرة، لكنه بدأ مؤخراً بانتقادها منذ وقف التعامل بها في عمليات شراء سيارات تسلا، بسبب مخاوف بشأن استخدامها للطاقة.

يذكر أن عملة بيتكوين تُنتج من تنافس أجهزة الكمبيوتر لحل الألغاز الرياضية المعقدة، وهي عملية كثيفة الاستهلاك للطاقة وتعتمد حالياً في كثير من الأحيان على الكهرباء المولدة من الوقود الأحفوري، خاصة الفحم.

قد يعجبك ايضا