أهالي جرجناز يمنعون المحيسني من إلقاء خطبة الجمعة وتوتر يسود المدينة

أهالي جرجناز يمنعون المحيسني من إلقاء خطبة الجمعة وتوتر يسود المدينةأهالي جرجناز يمنعون المحيسني من إلقاء خطبة الجمعة وتوتر يسود المدينة

الاتحاد برس:

منع أهالي بلدة جرجناز بريف إدلب اليوم الجمعة 2 أيار/مايو، الشرعي في جبهة النصرة والداعية السعودي “عبد الله المحيسني”، من إلقاء خطبة الجمعة في أحد مساجد المدينة.




وقالت مصادر ميدانية، إن المحيسني دخل إلى مسجد علي بن أبي طالب المعروف باسم (المسجد الكبير) في المدينة لإلقاء خطبة الجمعة، ليقوم الاهالي والناس الموجودين في المسجد بمنعه، بل وبدأ بعضهم بترك المسجد، فما كان من المحيسني إلا أن ترك المسجد وخرج منه، ليصعد شيخ آخر على المنبر ويلقي الخطبة.

وأثار هذا الموقف من قبل الاهالي، حالة من التوتر في المدينة التي شهدت حالة استنفار في صفوف عناصر الجبهة وتمركز العديد منهم في الشوارع والأسواق.

ووقعت حادثة مماثلة بتاريخ الرابع عشر من شهر نيسان/أبريل، عندما قام المصلين في مسجد البدوي بمدينة سرمدا بريف إدلب الشمالي، بترك المسجد بعد صلاة الجمعة بعد ان اعتلى مفتي جبهة النصرة “المحيسني” المنبر، بهدف إلقاء خطبة أخرى.

قد يعجبك ايضا