أوكرانيا ترفض عرضاً إيرانياً بـ 150 ألف دولار لأُسر الطائرة المنكوبة

الاتحاد برس

 

أعلنَ مسؤول في الخارجية الأوكرانية أن بلاده ترفض عرضاً إيرانياً بدفع مبلغ 150 ألف دولار لأسر ضحايا طائرة الركاب الأوكرانية، التي أسقطها الحرس الثوري الإيراني قبل أكثر من عام، بصاروخ.

وقالَ المسؤول الأوكراني أنه يتعين على إيران أولاً توضيح ملابسات حادث تحطم الطائرة ومحاكمة المرتكبين، ثم دفع تعويضات.

وطفت أدلة دامغة جديدة نهاية شهر أبريل/نيسان الفارط تؤكد على أن حادثة إسقاط رحلة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية 752 من قبل قوات الحرس الثوري الإيراني، لم تكن على سبيل الخطأ بأي حال من الأحوال، بل كانت عملاً متعمداً مقصوداً.

وتوصل محققو السلامة من هيئة الطيران المدني الإيرانية إلى أن طائرة الركاب المنكوبة من طراز «بوينغ 737 – 800» قد أُسقطت عن طريق الخطأ في يناير/كانون الثاني 2020، بعد وقوع خطأ في التحديد من قبل إحدى وحدات الدفاع الجوي الإيرانية.

وقد لقي كل ركاب الطائرة رفقة أفراد الطاقم مصرعهم والذين بلغ عددهم 176 راكباً في الحادثة.

ومنذ اليوم الأول لوقوع الحادثة، عكف خبير الطيران الكندي أندريه ميلنيه من شركة “يونيكورن إيروسبيس” على التحقيق في الأمر، فيما تستعين كورينياك، وهي المدعية العامة في قضايا مكافحة الإرهاب في أوكرانيا، بشهادته والأدلة التي توصل إليها.

ويصف ميلنيه الأمر بأنه هجوم متعمد مع سبق الإصرار بواسطة قذيفتين صاروخيتين من طراز “سام” على رحلة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية 752 بعد إقلاعها خارج أجواء العاصمة طهران.

قد يعجبك ايضا