إدانة مواطنة ألمانيّة بتهمة الانضمام لتنظيم “داعش” في سوريا

الاتحاد برس

 

أدان القضاء الألماني مواطنة متهمة بالانضمام لتنظيم “داعش” في سوريا بعد سفرها إلى هناك برفقة ابنتها الصغيرة، بتهم المشاركة في منظمة إرهابية وجرائم أخرى.

ووفقًا لـ “أسوشيتد برس” فقد حكمت محكمة ولاية “دوسلدورف” على “نورتن ج.” البالغة من العمر 35 عاما بالسجن 4 سنوات وثلاثة أشهر.

وأوضحت المحكمة إن “المتهمة انتقلت إلى سوريا في شباط 2015 مع ابنتها التي كان عمرها ثلاث سنوات آنذاك وانضمت لتنظيم داعش، وتزوجت من قيادي بارز في التنظيم، وعاشت في عدد من الشقق التي طرد التنظيم سكانها منها”.

يذكر أن المحكمة أدانت المتهمة بالانضمام لمنظمة إرهابية أجنبية وإهمال واجباتها في رعاية قاصر وارتكاب جرائم حرب ضد ممتلكات، فضلًا عن جرائم حيازة أسلحة والمساعدة في ارتكاب جريمة ضد الإنسانية.

من جهته قال الادعاء  إن “نورتن وأسرتها وقعوا في أسر القوات الكردية بعد هزيمة تنظيم “داعش” وفقدانه لأراض كان يحتلها في سوريا، وألقي القبض عليها بعد عودتها إلى ألمانيا في تموز الماضي”.

قد يعجبك ايضا