إسرائيل تستهدف منزل قيادي بارز في حركة حماس (فيديو)

الاتحاد برس

 

استهدفت غارات جوية إسرائيلية، اليوم الأحد، منزل يحيى السنوار، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في قطاع غزة، وفقا لما أكده الجيش الإسرائيلي في بيان.

وجاء في البيان: “تم قصف منزلي يحيى السنوار، رئيس المكتب السياسي لحماس في غزة، وشقيقه محمد السنوار، رئيس الخدمات اللوجستية والقوى العاملة في الحركة، كونهما من بين الأهداف التي تعتبر بنية تحتية عسكرية لمنظمة حماس”.

وأفادت شبكة “سي إن إن” نقلا عن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، هيداي زيبرمان، بأن السنوار لم يصب بأذى نتيجة الغارة الإسرائيلية التي ضربت منزله في خان يونس، بجنوب قطاع غزة.

ونشر الجيش عبر “تويتر” مقطع فيديو يظهر مبنى محطمًا تعلوه سحابة من الغبار.

والسنوار (58 عامًا) من مؤسسي الجهازين الأمني والعسكري للحركة، اعتقل أكثر من عشرين عامًا في السجون الإسرائيلية قبل أن يفرج عنه في صفقة تبادل أسرى عام 2011، وانتخب لأول مرة رئيسًا للحركة في القطاع عام 2017، وأعيد انتخابه في مارس الماضي لولاية ثانية.

وضربت إسرائيل خلال الـ36 ساعة الماضية العديد من مراكز إطلاق الصواريخ، عبر ضرب أكثر من هدف في الوقت نفسه، وفقا لزيبرمان.

وأكدت تل أبيب أن الجماعات المسلحة في قطاع غزة أطلقت حتى السابعة من صباح الأحد حوالي 2900 صاروخ نحو إسرائيل، سقط 450 منها داخل القطاع، في حين اعترض نظام القبة الحديدية الإسرائيلي نحو 1150 صاروخا.

يوم السبت ، قصفت إسرائيل منزل خليل الحية ، القيادي البارز في الفرع السياسي لحركة حماس ، قائلة إن المبنى كان جزءًا من “البنية التحتية الإرهابية” للحركة. ولم ترد انباء فورية عن مصير الحي او وقوع اصابات.

أظهر قصف منزل الحي أن إسرائيل توسع حملتها لتتجاوز القادة العسكريين للجماعة فقط. وتقول إسرائيل إنها قتلت العشرات في الذراع العسكرية لحركة حماس ، على الرغم من أن حماس وحركة الجهاد الإسلامي اعترفتا بمقتل 20 عضوًا فقط.

منذ تصاعد النزاع يوم الاثنين الماضي راح ضحية القتال 157 فلسطينيًا على الأقل، في حين قضى في الجانب الإسرائيلي عشرة أشخاص.

قد يعجبك ايضا