إصابة قيادي في الأسايش وموظفين مدنيين في قصف مسيرة تركية

الاتحاد برس

 

قالت القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي لشمال وشرق سوريا (الأسايش)، إن قيادياً لها ومدنيين اثنين أصيبا في غارة لمسيرة تركية صباح أمس قرب القامشلي شمال شرقي سوريا.

وذكر بيان للأسايش إن قياديها الذي ينحدر من مدينة كوباني وشارك في كافة جبهات القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أصيب مع موظفين مدنيين في استهداف مسيرة تركية لسيارته أمام مركز مخصص للجرحى في القامشلي. وأضافت أنه جرى نقل المصابين الثلاثة للمشافي.

والليلة الفائتة، استهدفت مسيرة تركية أخرى سيارة مدنية في كوباني، بحسب البيان.

وأشار البيان إلى أن الاستهداف بالطائرات المسيرة يأتي بعد قصف الفصائل الموالية التركية لمنازل المدنيين في بلدتي أبو راسين وتل تمر، ما “أدى لارتقاء طفل وامرأة مسنة إلى مرتبة الشهادة و إصابة العشرات من المدنيين إصابات جلهم خطيرة”.

ودعت الأسايش التحالف الدولي و روسيا الاتحادية “للقيام بواجباتهما الضامنة حول الاتفاقيات التي كانت لضمان أمن وأمان المواطنين في شمال وشرق سوريا”.

ومساء أمس، قصف الجيش التركي والفصائل الموالية له قرى أم حرملة وحرملة وكسرة وأم ذياب الآهلة بالسكان بريف بلدة أبو راسين وقرى أخرى بريف تل تمر شمال الحسكة.

كما طال قصف مماثل للقوات التركية والفصائل الموالية لها قرى بريفي حلب ومنبج.

قد يعجبك ايضا