إضرابٌ عن الطعام في الهند احتجاجًا على الإصلاح الزراعي

الاتحاد برس

 

أضرب مزارعون هنود عن الطعام، اليوم السبت، ولمدة يوم واحد، احتجاجًا على قوانين زراعية جديدة، وذلك بعد اشتباكات مع قوات الأمن، استمرت أسبوعًا وخلفت قتيلًا ومئات الجرحى.

وعبّر المتظاهرون عن غاضبهم من القوانين الزراعية الجديدة التي يقولون إنها تفيد كبار مشتري المواد الغذائية من القطاع الخاص على حساب المنتجين.

وأشارت قيادات، إلى أن “الإضراب عن الطعام الذي يتزامن مع ذكرى وفاة المهاتما غاندي، زعيم الاستقلال الهندي، سيظهر أن الاحتجاجات سلمية بوجه عام”.

وكثفت الشرطة تواجدها في موقع الاحتجاج الرئيسي بالقرب من قرية سينغو على المشارف الشمالية للمدينة، مع وصول مئات الجرارات من هاريانا.

وقالت دارشان بال، وهو قيادي في حركة نقابية زراعية تنظم الاحتجاجات، إن “حركة المزارعين كانت سلمية وستبقى سلمية”، مؤكدًا أن “الهدف من تنظيم أحداث 30 يناير، نشر قيم الحق واللا عنف”.

يذكر أن السلطات الهندية حجبت خدمات الإنترنت عبر الهاتف المحمول في عدة مناطق حول نيودلهي مع بدء احتجاج المزارعين.

وتظاهر عشرات الآلاف من المزارعين في الهند، بمواقع احتجاج على مشارف العاصمة نيودلهي، لما يزيد عن شهرين، غضبًا من القوانين التي يرون أنها تخدم مصالح كبار المشترين من القطاع الخاص على حساب المنتجين، حيث أنه يعمل في القطاع الزراعي بالهند، نحو نصف سكان البلاد، البالغ عددهم حوالي 1.3 مليار نسمة.

قد يعجبك ايضا