إضراب المعلمين في إدلب بسبب تخفيض أجورهم

الاتحاد برس

أضرب العاملون في مديرية التربية التابعة لـ”حكومة الإنقاذ” في إدلب، عن عملهم بتصحيح الأوراق الامتحانية للدورة التكميلية.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان بأنّ ذلك جاي على خلفية تخفيض أجورهم اليومية من 10 دولار أمريكي إلى 12 ليرة تركية أي مايعادل دولار ونصف فقط.

ويشكو العاملون في مديرية التربية من تخفيض الأجور التي لا تكفيهم أجور مواصلات بين مناطقهم ومركز المدينة.

لقد انحدر مستوى التعليم بشكل كبير في مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام، تزامنا مع سيطرة “حكومة الإنقاذ” التي فرضت على المنظمات التعليمية مبالغ كبيرة لتشكيل مديرية التعليم في إدلب، ما أدى إلى مغادرتها إدلب والعمل بمكان آخر.

يُشار إلى أنّ مديرية التربية في إدلب تدفع أجورا رمزية لا تزيد عن 150 دولار أمريكي للمعلم في حال كانت المدرسة التي يعمل بها مدعومة من قبل منظمة تعليمية، بينما معظم المدارس تكون خارج خطط المنظمات التعليمية، حيث يتم  صرف مكافئات مالية لا تزيد عن 200 دولار أمريكي في العام الدراسي كاملا، بالإضافة لتوزيع سلال غذائية للكوادر التعليمية.

ونشأت العملية التعليمية في المناطق التي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام والفصائل، تلبية لحاجة الطلاب الذين انقطعوا عن تعليمهم منذ انطلاق الثورة عام 2011، بسبب الاعتقالات التي طالت المعلمون والطلاب لتجنيدهم في القتال ضمن صفوف القوات الحكومية، إضافة إلى تقطع الطرقات أثناء العمليات العسكرية وسيطرة المنظومة الحاكمة على المدن.

قد يعجبك ايضا