إطلاق النار على صحفي في هولندا

الاتحاد برس 

 

تعرّص الصحفي الهولندي، بيتر ر. دي فريس لإطلاق نار ما أدى لإصابته بجروح خطيرة في أحد شوارع أمستردام، مساء أمس الثلاثاء.

وذكرت قناة “آر تي إل” الهولندية إن دي فريس كان قد غادر لتوه الاستوديو في وسط أمستردام عندما أصابته إحدى الطلقات الخمس في رأسه.

https://twitter.com/disclosetv/status/1412504763900600329?ref_src=twsrc%5Etfw%7Ctwcamp%5Etweetembed%7Ctwterm%5E1412504763900600329%7Ctwgr%5E%7Ctwcon%5Es1_&ref_url=https%3A%2F%2Farabic.sputniknews.com%2Fworld%2F202107071049495856-D987D988D984D986D8AFD8A7-D8A5D8B7D984D8A7D982-D8A7D984D986D8A7D8B1-D8B9D984D989-D8B5D8ADD981D98A-D988D8A7D984D985D984D983-D98AD986D8AFD8AF-D8A8D8A7D984D8A7D8B9D8AAD8AFD8A7D8A1-D8B9D984D98AD987%2F

وأثار الحادث غضبًا شديدًا، وندد العاهل الهولندي فيليم ألكسندر بالحادث، ووصفه بأنه “اعتداء على الديمقراطية”، لافتًا إلى أن الحادث أصابه بـ”صدمة شديدة”.

وقال الملك، في تصريحات للصحفيين، خلال زيارة رسمية لبرلين: “هذا اعتداء على الصحافة إحدى ركائز سيادة القانون عندنا.. ومن هنا فهو اعتداء على نظامنا الدستوري”.

ووصف رئيس الوزراء الهولندي، مارك روته، الهجوم بأنه “صادم وغير مفهوم. لقد كان هجوماً على صحفي شجاع وأيضاً هجوم على الصحافة الحرة وهو أمر بالغ الأهمية لديمقراطيتنا”. وقال: “نصلي من أجل أن ينجو”.

يذكر أن وبيتر ر. دي فريس، حائز على جائزة إيمي الدولية عن تحقيقاته في اختفاء الفتاة ناتالي هولواي في جزيرة أروبا في البحر الكاريبي عام 2005، وهو من أشهر الصحفيين المتخصصين في تغطية الجرائم في هولندا.

قد يعجبك ايضا