إعلان دمشق يرفض فكرة عقد مؤتمر لقوى المعارضة تحت عباءة النظام

إعلان دمشق يرفض فكرة عقد مؤتمر لقوى المعارضة تحت عباءة النظامإعلان دمشق يرفض فكرة عقد مؤتمر لقوى المعارضة تحت عباءة النظام

الاتحاد برس

في اشارة الى دعوة “هيئة التنسيق الوطنية” الى عقد مؤتمر للمعارضة في دمشق أكدت الأمانة العامة لـ”إعلان دمشق”، اليوم الجمعة، رفضها لأي مؤتمر لقوى المعارضة يعقد “تحت عباءة النظام”.




وقال عضو الأمانة، محمود النجار” إن “الهيئة” لم تدعوهم لحضور المؤتمر، بل طرحت الفكرة عليهم فقط، منوهاً أن الأمانة العامة ناقشت الطرح وارتأت “عدم جدواه”.

واعتبر “النجار”، أن سبب طرح “هيئة التنسيق” اسم “الإعلان” ضمن قائمة القوى المشاركة في المؤتمر، كان بهدف “البحث عن أوراق رابحة تخدم هدفه”، لافتاً أن معظم القوى المشاركة في المؤتمر “تتماشى مع طروحات النظام وحلفائه”.

وأوضح “النجار” أن السفير الروسي في دمشق لم يعط أي ضمانات لـ”هيئة التنسيق” بإقامة المؤتمر في العاصمة السورية، الأمر الذي سيضطرهم لعقده في دول أخرى، حسب ما أخبره أحد أعضاء “الهيئة”.

وشدد “النجار” على تسمك “الإعلان” بالحل السياسي في سوريا “لإنهاء الإبادة الجماعية والتهجير والتغيير الديمغرافي القسري للشعب السوري”، وفق القرارات الدولية التي تنص على تشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات ولانتقال الى دولة مدنية ديمقراطية.

واعتبر رئيس الائتلاف الوطني، أنس العبدة، أمس الخميس، أن أي مؤتمر لطرف معارض يجري مع النظام في دمشق هو “التفاف على العملية السياسية، لأن هذه الخطوة ستخدم فقط النظام وحلفائه.

قد يعجبك ايضا