إلغاء مباراة نيس مع مرسيليا بالدوري الفرنسي بسبب الشغب

الاتحاد برس

 

ألغيت مباراة نيس ضد غريمه مرسيليا في دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم بعد الوصول إلى الدقيقة 75 يوم الأحد، بعد مشاجرة بين لاعبي مرسيليا مع جماهير صاحب الأرض التي اقتحمت الملعب.

وألقت جماهير نيس بقارورات المياه على ديميتري باييه لاعب مرسيليا، عندما كان في طريقه لتنفيذ ركلة ركنية ورد اللاعب بإلقاء قارورة مياه تجاه الجماهير، قبل أن تقتحم الجماهير الملعب.

وخرج اللاعبون من الملعب وتوقفت المباراة لحوالي 90 دقيقة، قبل أن يعلن الحكم بنوا باستيان إلغائها، حيث عاد لاعبو نيس قبلها بدقائق إلى أرض الملعب، بينما لم يلتحق بهم فريق مرسيليا.

وكان جان-بيير ريفير رئيس نيس طلب من جماهير ناديه عبر الإذاعة الداخلية للملعب التحلي بالهدوء، لكن مرسيليا رفض استكمال اللقاء.

وأعلن بابلو لونجوريا رئيس مرسيليا، أن النادي قرر عدم استكمال المباراة رغم قرار السلطات بضرورة استئناف اللعب، وقال في مؤتمر صحفي، “قررت الرابطة أنه يحب استكمال المباراة، لكننا قررنا عدم اللعب لأن سلامة لاعبينا لم تكن مضمونة”.

وأضاف “هذه المرة الثانية التي يحدث فيها ذلك. لقد سبق أن واجهنا هذا الأمر في مونبلييه وحينها قررنا استكمال اللعب بعد اتخاذ قرار باستئناف اللعب. ما حدث اليوم غير مقبول. كان يجب أن نجعلها حادثة لمسؤولي كرة القدم الفرنسية، ولذا السبب عدنا إلى مرسيليا”.

وألقى ريفير رئيس نيس باللوم على باييه وزميله ألفارو غونزاليس في هذه الفوضى، بعدما ردوا على المشجعين بإعادة إلقاء قارورات المياه، واتهم بعض مسؤولي مرسيليا بالاعتداء على لاعبي أصحاب الأرض.

وقال ريفير، “من المحبط أن المباراة انتهت بهذه الطريقة”.وأضاف “شاهد الجميع ما حدث. لا ننكر أن قارورات المياه ألقيت لأننا جميعا شاهدنا ذلك. ما زاد من المواجهات هو رد فعل اثنين من لاعبي مرسيليا. بعد ذلك كان من المحزن دخول مسؤولي أمن مرسيليا أرض الملعب والاعتداء على لاعبينا”.

وذكرت صحيفة ليكيب الفرنسية اليومية أن ماتيو الجندوزي ولوان بيريس لاعبي مرسيليا تعرضا لإصابة في المشاجرة.

وكان نيس متقدما 1-صفر عند توقف اللعب قبل ربع ساعة من النهاية، إذ أحرز المهاجم السويدي كاسبر دولبرغ هدف صاحب الأرض في الدقيقة 49، فيما أهدر مرسيليا العديد من الفرص في الشوط الأول.

قد يعجبك ايضا