إيراني يقتل ابنته بالفأس بسبب عودتها في وقت متأخر

الاتحاد برس

أعلنت شرطة “كرمان” جنوب شرقي البلاد، عن مقتل فتاة تبلغ من العمر 22 عامًا، على يد والدها، بسبب “عودتها للبيت في وقت متأخر”.

وأكدت الشرطة أن الوالد ضرب ابنته “ريحانة عامري” على رأسها بقضيب حديدي بسبب خلافات عائلية على خلفية اتهامات وجهها إليها، بينما تحدثت تقارير عن أن الفتاة ماتت نتيجة ضربها بالفأس، مضيفة أنها كانت في شجار دائم مع والده بسبب عودتها البيت في وقت متأخر، وأنه هددها في وقت سابق بقتلها.

وأضافت المصادر أنه في صباح الإثنين، عندما زارت أخت ريحانة منزل والديها، وجدت المنزل في حالة من الفوضى، ولم يكن أحد داخله، وبعد عودة والدتها، دخلا إلى غرفة ريحانة ووجدوا ملابسها مغمورة بالدماء، فأبلغوا الشرطة التي اكتشفت أن آثار دم تؤدي إلى سيارة والد ريحانة.

وكشف تتبع الهاتف الخلوي للأب أنه ذهب إلى القرية المجاورة، بعد ذلك بوقت قصير، اعترف الأب بفخر بقتل ابنته بفأس ورميها في قرية بعيدة، وأكد الطب الشرعي أنها ظلت على قيد الحياة فترة طويلة حتى قبل وصول الشرطة بساعتين.

يشار أن جريمة قتل “ريحانة” جاءت بعد أقل من شهر على مقتل رومينا أشرف، 14 عامًا، على يد والدها بعد ما قطع رأسها، وقتل “فاطمة فرحي” على يد زوجها ابن عمها، وجميع الجرائم كانت تحت حجة “جريمة شرف”.

يذكر أن القانون الإيراني، لا يعتبر الأب الذي يقتل طفله قاتلاً ولا يعاقب بالإعدام.

اقرأ المزيد:

قد يعجبك ايضا