إيران.. اعتقالات في تبريز واستمرار الملاحقات الأمنية في الأهواز

الاتحاد برس

 

قالَ تلفزيون “إيران إنترناشيونال”، مساء أمس الأحد، عن مصدر مطلع أن قوات الأمن الإيرانية تحاصر حي الثورة في الأهواز من مْدخلْيه الرئيسيين، وتفتشُ كل من يدخل المنطقة ويخرجُ منها.

وذكرَ المصدر أن قوات الأمن الإيرانية تطلب من المارة في الحي فتح هواتفهم المحمولة، وتعتقلهم في حال العثور على مقاطعِ فيديو للاحتجاجات.

هذا وقامت قوات الأمن الإيرانية بإطلاق الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين ضد النظام بمدينة الفلاحية في إقليم الأهواز.

من جهة أخرى، عثر عدد من المتظاهرين الأهوازيين على ذخائر كانت معدة للاستخدام ضدهم من قبل قوات الأمن الإيرانية.

وكان الرئيس الإيراني المنتهية ولايته حسن روحاني وعد، الأحد، بفتح سدود محافظة الأهواز، في ظل الاحتجاجات الواسعة في يومها العاشر والتي تشهدها مدن المحافظة وبعض المدن المجاورة، بسبب أزمة المياه الناجمة عن تحويل مجاري الأنهار وتشييد السدود.

وكان روحاني ألقى باللوم في أزمة شح المياه على ارتفاع درجة الحرارة وتراجع هطول الأمطار، لكنه اضطر تحت توسع الاحتجاجات إلى التعهد بفتح السدود لمياه الشرب، فيما طالب سكان المحافظة التي تقطنها غالبية عربية، بـ”أفعال وليس مجرد أقوال لمعالجة الأزمة”.

وشارك المئات في تظاهرات في مدينة بوجنورد في محافظة خراسان شمال شرقي إيران، وجاءت هذه التظاهرات تضامناً مع تظاهرات الأهواز المستمرة، بسبب شح المياه والظروف المعيشية الصعبة.

وفي تبريز شمال غربي البلاد، هاجمت قوات الأمن الإيرانية المحتجين تزامنا مع انطلاق حملة احتجاجات واسعة بالمدينة ما دفع قوات الأمن للتدخل وقمع المتظاهرين.

كما انضمت مدينة الفلاحية إلى التظاهرات الاحتجاجية التي تشهدها الأهواز، حيث سُجلت اشتباكات بين المتظاهرين والأمن الإيراني.

قد يعجبك ايضا