إيران تعدم عالماً نووياً بتهمة التخابر مع الولايات المتحدة الأمريكية

إيران تعدم عالماً نووياً بتهمة التخابر مع الولايات المتحدة الأمريكيةإيران تعدم عالماً نووياً بتهمة التخابر مع الولايات المتحدة الأمريكية

الاتحاد برس:

أعلن المتحدث باسم القضاء الإيراني، غلام حسين محسني إيجائي، عن تنفيذ حكم الإعدام شنقاً حتى الموت بحق العالم النووي “شهرام أميري”، بعد إدانته بتهمة التخابر مع الولايات المتحدة الأمريكية و “كشه معلومات سرية للغاية عن البلاد إلى العدو”، وذلك في مؤتمر صحفي (يعقد أسبوعيا) يوم الأحد.




وذكر “إيجائي” أن هذا الشخص “ونظراً إلى قدرته على الاطلاق على معلومات سرية وسرية للغايا تتعلق بالنظام، اجرى اتصالا بعدونا الأول أمريكا، وزودها بمعلومات سرية وحيوية عن إيران”، وأشار إلى أن بلاده كانت على اطلاع وعلم بما يقوم به “أميري”، وذلك عندما فقد خلال وجوده في السعودية لأداء فريضة الحج عام 2009، وظهوره فيما بعد بالولايات المتحدة في العام التالي (2010).

وقال “إيجائي” إن “شهرام أميري حكوم طبقاً للقانون وبوجود محاميه، واستأنف الحكم بإعدامه بناء على العملية القضائية، وأكدت المحكمة العليا الحكم بعد مراجعات دقيقة”، وحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن إيجائي فإن “أميري لم يتب ولم يعوِّض ماضيه، وليس ذلك فقط، بل حاول أن يرسل معلومات كاذبة من داخل السجنة، وفي النهاية لقي عقابه”.

يذكر أن العالم الإيراني “شهرام أميري” تضاربت الأنباء حول سبب اختفاءه ومن ثم ظهوره في الولايات المتحدة، فقالت وسائل إعلام أمريكية حينها أن السبب كان انشقاقه عن النظام الإيراني، إلا أنه عاد إلى بلاده وأعلن أنه قد اختطف على يد عملاء لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية في المدينة المنورة، وأنهم أرادوا منه القول إنه انشق طوعاً، ولكن السلطات الإيرانية ما لبثت أن أخفته دون الإعلان عن اعتقاله، ليتم إعلان إعدامه رسمياً يوم الأحد.

وذلك رغم أن بلاده دخلت في اتفاق كامل مع الدول الغربية بما فيها الولايات المتحدة، حول ملفها النووي، يتضمن وضع البرنامج النووي الإيراني تحت الرقابة الدولية، منعاً لوصوله إلى مرحلة تصنيع قنبلة نووية.

قد يعجبك ايضا