إيران والتعطيش الممنهج.. عرب الأحواز ضحايا سياسة المياه والقمع السلطوي

الاتحاد برس _ سام نصر

 

يُعاني سكان محافظة خوزستان في إيران من التهميش والاضطهاد من جانب السلطات الإيرانية، وذلك في جميع مناطق محافظتهم الواقعة ضمن منطقة الأحواز ذات الغالبية العربية الغنية بالنفط والمياه في آن واحد.

مشكلة المياه في تلك المحافظة تفاقمت في الآونة الأخيرة، مع تحويل النظام لمياه النهر بشكل أكبر نحو مناطق أصفهان وزايندهرود، شمال شرق الإقليم العربي.

الأهوز
الأهواز

ويمر بمحافظة خوزستان نهر كارون، الذي كان يغذي المنطقة بشكل جيد في الماضي، إلا أن سلطات طهران عملت على تجفيفه ونقل جزء من مساره إلى مناطق أخرى في البلاد، مما ترك السكان العرب يواجهون أزمة مياه.

هذا الإجراء السلطوي يُعتبر تهديداً حقيقياً للسكان، الذين يعتمد قسم كبير منهم على مياه النهر في ري زراعاتهم، ويقولون إن الأمر كان مبيتاً بغرض دفعهم للهجرة من الإقليم.

قتلوه وحمّلوا رفاقه الجريمة

رداً على الإجراءت الإيرانية التعسفية بحق سكان الإقليم، خرجت لليوم الثالث على التوالي تظاهرات غاضبة راح ضحيتها مواطن قُتِلَ برصاص السلطات، التي زعمت أنه قضى برصاص “مثيري الشغب”، فيما أكّدَ محتجون أنه قتل برصاص السلطات.

تظاهرات في إيران
تظاهرات في إيران

وقال أميد صبري بور قائمقام مقاطعة شادكا: “الليلة الماضية (الجمعة)، تجمع عدد من أبناء شادكان للاحتجاج على نقص المياه بسبب الجفاف، وقتل انتهازيون ومشاغبون خلال ذلك أحد المتظاهرين”.

وأضاف صبري أن الفاعلين “سعوا لإثارة الناس عبر إطلاق النار في الهواء، ما أدى الى إصابة شاب من شادغان بالرصاص”.

في تصريحات منفصلة لوكالة الأنباء (إسنا)، قال صبري بور إن إطلاق النار استهدف المتظاهرين والقوات الأمنية على السواء، موضحاً أن القتيل “شاب يبلغ 30 عاماً”، وأنه تم تحديد الفاعلين وأوقف بعضهم الليلة الماضية فيما البحث جار عن الآخرين.

تصاعد الاحتجاجات

خلال تلك الاحتجات التي راح ضحيتها مواطن إيراني، رصدت مقاطع فيديو خروج تظاهرات غاضبة في مدن المحمرة والحميدية والخفاجية والفلاحية، ردد المتظاهرون خلالها شعارات اتصفت بالجرأة ضد النظام، منددين بسياسات التمييز العنصري حيال المواطنين العرب.

ورفع المحتجون لافتات رافضة للهجرة وترك مدن وأرياف منطقتهم، مطالبين بتراجع السلطات الإيرانية عن قرارها بتحوير مياه النهر  إلى المناطق ذات الأغلبية الفارسية، بهدف تنميتها الزراعية والحياتية على حساب المناطق العربية.

تظاهرات في إيران
تظاهرات في إيران

وقال عدد من المشاركين في التظاهرات الليلية من داخل مدينة المحمرة، إن قوى الأمن واجهت المتظاهرين بالعصي الكهربائية والغازات المسيلة للدموع.

وأضافوا أن هناك 7 إصابات بالاختناق على الأقل في صفوف المتظاهرين، مشيرين إلى أنه تم نقل المصابين إلى منازل بعينها للعلاج لأن السلطات كانت تراقب مداخل المستشفيات.

وتحدثت تقارير عن اعتقال 10 على الأقل أثناء الاحتجاجات، فيما استقدمت السلطات تعزيزات أمنية وعسكرية من الأقاليم الأخرى إلى إقليم الأحواز.

ونقل ناشطون من “الحركة العربية في الأحواز”، وهي حركة معارضة للنظام الإيراني، مقطعاً مسرباً من اجتماع مسؤول حكومي مع ممثلي السلطات المحلية في الإقليم، يطلب فيها منهم أن يكون “نقل المياه من إلى محافظة أصفهان سريًا لأن سكان الأحواز يملكون حساسية تجاه موضوع المياه وأهالي أصفهان”.

ورأى متابعون للشأن الإيراني أن التسريب يؤكد التخطيط المبيت من طرف السلطات الإيرانية لتعطيش السكان العرب، وتاليا لتهجيرهم وإحداث تغيير ديموغرافي.

وعلى مدى الأعوام، أدت موجات حر شديد وعواصف رملية موسمية هبت من السعودية والعراق المجاورين، الى جفاف في سهول خوزستان التي كانت تعرف بالخصوبة. ويقول علماء إن تغير المناخ يؤدي إلى تفاقم موجات الجفاف التي تهدد شدتها وتواترها الأمن الغذائي.

قد يعجبك ايضا