اتفاق أمريكي روسي على إعادة إحياء الهدنة وإخراج جبهة النصرة من حلب

اتفاق أمريكي روسي على إعادة إحياء الهدنة وإخراج جبهة النصرة من حلباتفاق أمريكي روسي على إعادة إحياء الهدنة وإخراج جبهة النصرة من حلب

الاتحاد برس:

عادت موسكو وواشنطن، للتفاوض حول الملف السوري من جديد، بعد فتور في العلاقات بين الطرفين في الآونة الأخيرة.




وفي اتصال هاتفي بين وزير الخارجية الأمريكي “جون كيري”، ونظيره الروسي “سيرغي لافروف”، اتفق الطرفان على إعادة العمل بالهدنة في مدينة حلب، مع مواصلة الخبراء الأمريكيين والروس البحث في تسوية الأوضاع في حلب وفصل المعارضة عن “جبهة النصرة / فتح الشام”.

ونص الاتفاق بين الطرفين، على استمرار الاجتماعات بين الخبراء الروس والامريكيين في “جنيف”، من أجل إخراج عناصر “جبهة النصرة” من شرق حلب، مع احتمال انضمام مسؤولين من دول إقليمية للبحث في تفاصيل إخراج الجبهة، وذلك عقب إعلان روسيا انتهاء الهدنة وعودة الطائرات الروسية لقصف شرق حلب، وإعلان نائب وزير الخارجية الروسي “سيرغي ريابكوف”، أن “مسألة تجديد الهدنة الإنسانية في حلب غير مطروحة”، مشترطاً خروج الفصائل المعارضة من شرقي حلب بما فيهم جبهة النصرة.

وقال “ريابكوف”، إنه من الضروري أن يضمن خصومنا التزام المجموعات المعارضة للنظام بسلوك مقبول، بعدما حالت هذه المجموعات دون تنفيذ عمليات الإجلاء الطبية، في إشارة إلى الولايات المتحدة والدول العربية الداعمة للفصائل السورية المعارضة.

وانتهت مساء السبت الماضي “هدنة إنسانية”، أعلنتها موسكو من طرف واحد من دون أن تنجح في إجلاء جرحى أو مدنيين أو مقاتلين من أحياء شرق حلب المحاصرة من قوات النظام.

قد يعجبك ايضا