اجتماع ضباط اتراك وروس في عين عيسى ومحاولة لإعادة سيناريو اتفاق منبج 2019

الاتحاد برس

 

عقد اجتماع بين ضباط في الجيش الروسي والجيش التركي في محيط مدينة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، وذلك بطلب تركي بهدف مناقشة مصير المدينة، كما نقلت وكالة سوبتنيك الروسية.

الجانب التركي طالب الجانب الروسي بانسحاب كامل لقوات”قسد” من منطقة عين عيسى، كشرط للتوصل إلى تفاهمات تفضي إلى إيقاف أي عمل عسكري محتمل للقوات التركية على المدينة.

فيما أكدت المصادر أن الجانبين الروسي والسوري طلبا من “قسد” الانسحاب من كامل مدينة عين عيسى ومحيطها، ورفع العلم السوري الرسمي فوق مؤسساتها الحكومية، وتسليمها إلى القوات الحكومية بشكل كامل حتى يتسنى منع الهجمات التركية على المدينة.

ووفق المصادر ذاتها للوكالة،  فإن”قسد” حاولت تسويق نموذج اتفاق “مدينة منبج” أمام الجانب الروسي، مبدين استعدادهم لتسليم مداخل ومخارج “عين عيسى” فقط إلى وحدات في القوات الحكومية الأمر الذي رفضه الجانبان السوري والروسي بشكل قطعي.

ويذكر أن “قسد” قد عقدت اتفاقا في 2019 مع الجانبين الروسي والسوري، وافقوا خلاله على انسحابهم من مدينة منبج بريف حلب الشرقي، ورفع العلم السوري الرسمي فوق المؤسسات الحكومية مقابل اضطلاع وحدات من القوات الحكومية  والشرطة الروسية بحماية المدينة، إلا أنه وبعد انتشار الأخيرين على مداخل المدينة وأمام محاور تقدم الجيش التركي والميلشيات الموالية له آنذاك.

قد يعجبك ايضا