احتجاجات في السويداء ومطالبات بوضع حدّ للأجهزة الأمنية في المحافظة

الاتحاد برس 

 

احتج العشرات من أهالي السويداء في ساحة “الطرشان” مطالبين بوضع حدّ لممارسات الأجهزة الأمنية في المحافظة، خاصة بعد الجريمة التي أدت إلى مقتل شاب في إحدى القرى.

وحمل المحتجون شموعًا مع صور الشاب “أسعد البربور” الذي سقط برصاص قوات أمنية اقتحمت قرية “أم الرمان” جنوب المحافظة، وأطلقت النار بشكل عشوائي على المواطنين.

كما أطلق ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي “هاشتاغ” #لأجل_الهيب، تضامنًا مع مطالب أهالي قرية “أم الرمان” وذوي الشاب “أسعد البربور” الذي كان يلقب ب “الهيب”.

وطالب الناشطون في حملتهم التضامنية بوضع حد لممارسات الأجهزة الأمنية الخارجة عن إطار القانون، والعصابات المتهمة بالتبعية لها.

وفي السياق نفسه عقد عدد من المسؤولين ومشيخة العقل، ووفد من أهالي قرية أم الرمان في دار الطائفة، اجتماعًا يوم الثلاثاء، لمتابعة قضية الشاب “البربور”.

ووفقًا لـ “السويداء 24” فقد جاء الاجتماع  للوقوف على تفاصيل الحادث وملابساته، والأسباب التي أدت إلى اطلاق النار.

وأضافت أن المجتمعين من أهالي أم الرمان والمسؤولين، حثوا على تعاون المجتمع المحلي مع الاجهزة المختصة لتطبيق القانون ومكافحة الجريمة.

جدير بالذكر أن أهالي قرية “أم الرمان” اجتمعوا في دار الطائفة قبل يومين مع مشيخة العقل، وأعطوا مهلة مدتها 3 أيام، تنتهي يوم الأربعاء، لتحصيل حقهم، بعد اقتحام دورية أمنية مشتركة لقريتهم، ومداهمة منزل وقتل مدني وإصابة 3 أخرين جراء إطلاق النار العشوائي.

قد يعجبك ايضا